الجمعة: 26 فبراير، 2021 - 13 رجب 1442 - 09:36 مساءً
سلة الاخبار
الخميس: 13 أبريل، 2017

عواجل برس _ بغداد

 
وصف قيادي في حركة التغيير إجتماعات وبيانات مشتركة بين الإتحاد الوطني والديمقراطي الكردستاني حول مشروع الإستفتاء الشعبي مجرد مزايدة سياسية لتغطية المشاكل والأزمات السياسية والإقتصادية التي تعصف بإقليم كردستان.

وقال رؤوف عثمان رئيس المجلس العام لحركة التغيير في تصريح , إن “إجراء الإستفتاء الشعبي بحاجة الى جملة من القرارات من قبل البرلمان الكردستاني الذي مازال معطلا بقرار حزبي، مضيفا أن مسألة الإستفتاء الشعبي ليست مسألة حزبية إنما مسألة وطنية وقومية شاملة، وأن حركة التغيير تؤمن بقيام الدولة الكردية وتعتبرها حقا مشروعا للشعب الكردي”.

وأكد عثمان أن حركة التغيير ترفض عقد أي إجتماع مع وفد التفاوض للحزبين بخصوص الإستفتاء الشعبي دون تفعيل البرمان الكردستاني الذي يعد جهة معنية للبت في الموضوع في وقت أن بعض أعضاء وفد الحزبين / الديمقراطي الكردستاني ، والإتحاد الوطني / يدَّعون بأن مسألة الإستفتاء الشعبي لن تحتاج الى البرلمان الكردستاني.

وإعتبر رئيس المجلس العام لحركة التغيير إجتماعات وبيانات مشتركة بين الإتحاد الوطني والديمقراطي الكردستاني حول اجراء الإستفتاء الشعبي للإستقلال مجرد مزايدة سياسية لتغطية المشاكل والأزمات السياسية والإقتصادية التي تعصف بإقليم كردستان.