الأثنين: 18 يونيو، 2018 - 03 شوال 1439 - 10:13 مساءً
سلة الاخبار
الأحد: 11 مارس، 2018

عواجل برس – بغداد

اكد الخبير القانوني  طارق حرب، الاحد، ان الامم المتحدة اذا ما تمت دعوتها لحضور الانتخابات فانها ستكون  بصفة مراقب ، شأنها شأن اي منظمة مجتمع مدني “، وفيما اشار  ان “هذا الامر يتم شريطة موافقة  مفوضية الانتخابات على حقوقها” ، لفت الى انه حتى لوكان المصوتون 1000 ناخب من اصل 24 مليون فان هذا العدد كاف  لاضفاء  الشرعية على الانتخابات.
وقال حرب لـ”عواجل برس” ان “الامم المتحدة اذاما تمت دعوتها لحضور الانتخابات المقبلة فإنها ستكون شأنها شأن اي منظمة مجتمع مدني ، مشيرا الى ان مفوضية الانتخابات هي صاحبة القرار بالقبول او الرفض”.
واضاف حرب انه  ” حتى لو كان عدد المشاركين في الانتخابات 1%  من مجموع المشمولين بالاقتراع فالانتخابات تعد دستورية وقانونية”، موضحا ان “قانون الانتخابات المعتمد في الدستور لن يشترط ممارسة الانتخابات بنسبة معينة”.
وتابع حرب ”  حتى لو كان المصوتون 1000 ناخب من اصل 24 مليون فان هذا العدد يكون كاف  لاضفاء  الشرعية   على الانتخابات”.