الأثنين: 10 أغسطس، 2020 - 20 ذو الحجة 1441 - 08:05 صباحاً
بانوراما
الخميس: 29 ديسمبر، 2016

العالم أصبح قرية صغيرة، صغيرة إلى درجة أنه يمكنك الوصول إلى أى شخص فى أى وقت وأى مكان فى لمح البصر، وصغيرة أيضاً إلى حد أنه يمكن تدميرها بقنبلة واحدة، أو قل بتغريدة بواحدة عبر “تويتر”، فمن هذا التطور الضخم فى آليات التواصل وتعميق الروايط الاجتماعية والإنسانية بين البشر، يأتى التهديد كما يأتى التفاهم، وهذا ما كشفت بشائر خطره مؤخّرًا، الملاسنات والأخذ والرد بين “إسلام آباد” و”تل أبيب”، بما حملته من تهديدات باستخدام الأسلحة النووية.

التطورات الأخيرة تكشف عن مرحلة من تطور الصراعات واتخاذها منحنى مغايرًا لما كانت عليه، إذ يمكن أن تبدأ افتراضيًّا قبل أن تعبر عن نفسها بشكل جامح وغير قابل للسيطرة على أرض الواقع، ويبدو أن خطر الأخبار الكاذبة التى تنتشر بشكل كبير عبر مواقع التواصل الاجتماعى المختلفة، قد بات يهدد العالم بحرب بين قوى نووية دولية، إذ قالت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية، إن مقالاً إخباريًّا كاذبًا، أدى إلى معركة كلامية شرسة بين إسرائيل وباكستان، وصلت حدّ توجيه وزير باكستانى تهديدًا نوويًّا للدولة العبرية.
وزير دفاع باكستان يهدد إسرائيل باستخدام السلاح النووى
كان وزير الدفاع الباكستانى، خواجة محمد آصف، قد كتب تغريدة عبر موقع التواصل الاجتماعى والتدوينات القصيرة “تويتر”، يوم الجمعة الماضية، موجهة إلى إسرائيل، بعد تقرير كاذب، اعتقد الوزير بصحته على ما يبدو، هدّدت فيه إسرائيل باكستان بالأسلحة النووية، إذ يمتلك كلا البلدين ترسانة نووية.
وقال الوزير الباكستانى عبر حسابه الرسمى على “تويتر”: “وزير الدفاع الإسرائيليى يهدد برد نووى على افتراض قيام باكستان بدور فى سوريا ضد داعش.. إسرائيل تنسى أن باكستان دولة نووية أيضًا”، وقد جاء رد الوزير الباكستانى بناء على خبر كاذب نُشر عبر موقع awdnews.com
الذي نشر قصة فى 20 ديسمبر الجارى، بعنوان “وزير الدفاع الإسرائيلى: لو أرسلت باكستان قوات برية إلى سوريا بأى ذريعة سندمر هذا البلد بهجوم نووى”، وبجوار هذه القصة كان هناك عنوان آخر “كلينتون تقوم بانقلاب عسكرى ضد ترامب”.
وأشارت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية فى تقرير لها، إلى أن الخبر الكاذب أخطأ فى ذكر اسم وزير الدفاع الإسرائيلى، وأشار إلى الوزير السابق موشيه يعالون، وليس الوزير الحالى أفيجدور ليبرمان.
من جانبها، ردت وزارة الدفاع الإسرائيلية عبر “تويتر” بالقول، إن القصة الإخبارية مزيفة، موضحة أن البيان المنسوب إلى وزير الدفاع السابق “موشيه يعالون” لم يقل هذا أبدًا، وأن التقرير الذى أشار إليه وزير الدفاع الباكستانى كاذب تمامًا.
ولم يرد “آصف” على تغريدة الإسرائيليين عبر “توتير”، وحتى أمس السبت أُعيد نشر تغريدته 400 مرة، وجاء رد فعل كثيرين من المتفاعلين ساخرًا من الوزير الباكستانى على الخطأ الذى وقع فيه.

نيويورك تايمز: رجل يقتل عاملا بمطعم بيتزا بسبب أخبار عن صلته بهيلارى كلينتون
فى إطار تحليل الظاهرة، تقول “نيويورك تايمز”، إن انتشار الأخبار والقصص الإخبارية الكاذبة عبر مواقع التواصل الاجتماعى أصبح مشكلة خطيرة، إذ يتم إنتاجها من قبل مصادر متنوعة، منهم مخادعون وحكومات أجنبية أو أفراد يأملون فى تحقيق أرباح إعلانية من خلال زيادة “الترافيك” لمواقعهم.
وعلى صعيد آخر مختلف نوعاً ما عن صراعات القوى النووية، ألقت الشرطة القبض على رجل فى ولاية كاليفورنيا الأمريكية، فى الرابع من ديسمبر الجارى، بعدما أطلق النار على عامل تسليم البيتزا، بسبب ما قال المحققون إنه كان يحقق فى مقالات إخبارية كاذبة بأن مطعم البيتزا كان مركزًا لشبكة للاستغلال الجنسى للأطفال، على صلة بالمرشحة الديمقراطية فى الانتخابات الرئاسية هيلارى كلينتون.

ألمانيا تواجه خطر السوشيال ميديا.. ومخابراتها تتهم روسيا بزعزعة الاستقرار
وفى الأسبوع الماضى، قال وزير العدل الألمانى “هيكو ماس”، إن القضاة الألمان، وممثلى الادّعاء، بحاجة لملاحقة الأخبار الكاذبة التى تُنشر عبر وسائل التواصل الاجتماعى، مثل موقع “فيس بوك”، وبشكل فورى.
كان مسؤولو الحكومة الألمانية قد أعربوا عن قلقهم من أن تؤثر الأخبار الكاذبة على الانتخابات البرلمانية المتوقعة فى سبتمبر المقبل، التى تشهد منافسة المستشارة الحالية أنجيلا ميركل للفوز بولاية رابعة.
وتصاعدت المخاوف من الأخبار الكاذبة مع اقتراب الانتخابات، بعدما أشار رئيس وكالة المخابرات الداخلية الألمانية، هانز جيورج ماسن، إلى زيادة الدعاية الروسية وحملات الأخبار الكاذبة بهدف زعزعة استقرار المجتمع الألمانى.

“فيس بوك” يعلن عن إجراءات جديدة لمواجهة الكذب المنتشر عبر الشبكة
من جانبه، أعلن الرئيس التنفيذى لشركة “فيس بوك”، مارك زوكربيرج، عن خطوات فعلية جديدة لمواجهة الأخبار الكاذبة عبر الشبكة الاجتماعية، قائلاً إن شركته تأخذ التضليل على محمل الجد، متابعًا: “ندرك أن الناس يريدون معلومات دقيقة، ونعمل على حل هذه المشكلة منذ فترة طويلة، ونحن نأخذ هذه المسؤولية على محمل الجد”.