السبت: 18 يناير، 2020 - 21 جمادى الأولى 1441 - 09:21 مساءً
سلة الاخبار
الثلاثاء: 10 ديسمبر، 2019

عواجل برس / بغداد

استقبل العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، اليوم الثلاثاء، رئيس الوزراء القطري وزير الداخلية، عبد الله بن ناصر بن خليفة، في مطار قاعدة الملك سلمان الجوية في الرياض.

وتوجهت أنظار المراقبين إلى استقبال الملك سلمان، لرئيس وزراء قطر، الذي يشارك في أعمال الدورة الأربعين للمجلس الأعلى لدول مجلس التعاون الخليجي، الذي ينعقد في العاصمة السعودية الرياض.

​وأجرى الملك سلمان والشيخ عبد الله بن ناضر، مباحثات داخل مطار الرياض، هي الأولى من نوعها منذ اندلاع الأزمة الخليجية في يونيو/ حزيران 2017.

يذكر أن العاصمة الرياض تستضيف، اليوم الثلاثاء، اجتماعات المجلس الأعلى لقادة دول مجلس التعاون لحضور “القمة الخليجية”.

وفي 5 يونيو/ حزيران من العام 2017، قطعت كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر، علاقاتها مع قطر وفرضت عليها حصارا بدعوى دعمها للإرهاب، وهو ما تنفيه الدوحة، وتتهم الرباعي بالسعي إلى فرض الوصاية على قرارها الوطني.

وكخطوة في سبيل حل الأزمة، تقدمت الدول العربية الأربع عبر الوسيط الكويتي بقائمة تضمنت 13 مطلبا لعودة العلاقات، تمثلت أهمها في تخفيض العلاقة مع إيران، وإنهاء التواجد العسكري التركي على أراضيها، وإغلاق قناة الجزيرة الفضائية، والقبض على مطلوبين لهذه الدول يعيشون في قطر وتسليمهم، وغيرها من الشروط، التي ربطت بآلية مراقبة طويلة الأمد، فيما رفضت قطر تنفيذ أي من هذه الشروط، معتبرة إياها تدخلا في سيادتها الوطنية، وطالبت بالحوار معها دون شروط.

وبالمقابل، طلبت قطر علنا، وعبر الوسيط الكويتي ومسؤولي الدول الغربية، من الدول العربية الأربع الجلوس إلى طاولة الحوار، للتوصل إلى حل للأزمة؛ لكن هذا لم يحدث حتى الآن.

وترددت خلال الأيام الماضية أنباء قوية عن اقتراب حدوث انفراجة في الأزمة، تأسيسا على قرار السعودية والإمارات والبحرين المشاركة في بطولة خليجي 24 التي استضافتها الدوحة، بعدما كانت الدول الثلاث ممتنعة عن المشاركة.