الجمعة: 25 سبتمبر، 2020 - 07 صفر 1442 - 06:20 صباحاً
سلة الاخبار
السبت: 15 أغسطس، 2020

عواجل برس/ بغداد

حذّرت النائبة عن ائتلاف النصر ندى شاكر جودت، السلت، من “ترسيخ العشائرية” وتفكك المجتمع، في حال اعتماد الدوائر المتعددة في الانتخابات المقبلة، فيما دعت إلى القضاء على “السلاح المنفلت” والمال السياسي عن العملية الانتخابية.

 

وقالت جودت في حديث لـها ، إن “اعتماد الدوائر المتعددة في الانتخابات يتضمن صعوبات كبيرة ترافقها صعوبات مالية وإدارية في عملية التقسيم”، معتبرة أن “اعتماد الدوائر المتعددة سيزيد من هيمنة العنصرية في الوقت الذي نبحث فيه عن إنهاء الطائفية، إضافة إلى ترسيخ العشائرية والمناطقية وهذا معناه تفكيك المجتمع العراقي”.

وأضافت جودت، أن “عضو مجلس النواب هو ممثل للشعب العراقي وليس ممثلاً لبلدية أو منطقة محددة، بالتالي فإن من الأفضل العودة لاعتماد المحافظة دائرة واحدة كي تتمكن الجماهير من اختيار شخصية مناسبة في هذا الجانب”، لافتة إلى أن “الدعوة لانتخابات مبكرة الغاية منها إحداث تغيير لصالح الشعب العراقي، وبالتالي فإن هذا يستوجب خلق بيئة صحية وسليمة تؤدي لتشجيع المواطن على المشاركة بفاعلية من خلال القضاء على السلاح المنفلت وإبعاد الفاسدين ومن يملكون المال السياسي ويريدون شراء ذمم الناس من دخول الانتخابات”.

وتابعت أن “الأمر الآخر يرتبط بأن تكون مفوضية الانتخابات مستقلة وعادلة وأن يتم استكمال قانون المحكمة الاتحادية”، مشددة على “ضرورة الاهتمام بالجانب الفني وطبيعة ونوعية الأجهزة التي سيتم استخدامها في إجراء الانتخابات وضمان عدم تكرار ما أثير من أحاديث وتهم حول عمليات التزوير، التي جعلت المواطن يفقد الأمل بالتغيير ويعزف عن المشاركة بالانتخابات”.

وأكدت جودت، “أهمية وجود الرقابة الدولية لضمان شفافية الانتخابات، إضافة إلى إجراء التعداد السكاني على اعتبار أن أخر تعداد أجري في عام 1997، ونحن بحاجة إلى معرفة مدى التغيير في عدد وتوزيع السكان”.