وبحسب ما نقل مصدر للصحيفة البريطانية، فإن السلطات عثرت على السائح بعد أن طفا على سطح الماء، وهو السائح الحادي عشر الذي يفارق الحياة بجزيرة توه كاو في غضون سنوات.

وكانت الجزيرة التايلاندية الساحرة قد شهدت مقتل زوجين بريطانيين في ظروف غامضة خلال عام 2014، وذلك أثناء قضاء إجازتهما في المنطقة.

ونقلت جثة السائح المتوفى إلى المستشفى، لإجراء التشريح على يد أطباء شرعيين من أجل  الكشف عن سبب الوفاة.

ويرجح المحققون في الوقت الحالي، أن يكون السائح قد مات غرقا، لكن الجهود متواصلة في الوقت الحالي، لفحص كاميرات المراقبة، واستقاء الشهادات في المنطقة.

وأوضح قائد الشرطة بالمنطقة، أشيبارت بونسريروج، أن المحققين لم يجدوا أي مؤشرات إجرامية حول السائح الراحل.

وينحدر الضحية الجديد من مالدوفا، وكان قد دخل إلى تايلاند في أواخر سبتمبر الماضي، قبل أن يحط الرحال في الجزيرة.

وكانت سياح آخرون قد قضوا نحبهم بالمنطقة في ظروف مختلفة، إذ عُثر على أحد السياح ميتا داخل المسبح، فيما وُجدت أخرى متوفاة داخل إقامتها.