الجمعة: 23 أكتوبر، 2020 - 06 ربيع الأول 1442 - 09:18 صباحاً
سلة الاخبار
السبت: 7 يناير، 2017

عواجل برس _ متابعة
كتب الصحفي ديكستر فيلكنز، تقريرا بعد زيارته لسد الموصل في العراق، نبه فيه إلى النتائج “الكارثية” التي ستقع في حال انهياره وبعد اطلاعه على تقارير المسؤولين والفنيين والمهندسين هناك، مؤكدا ان التنبيهات العديدة من مسؤولين عراقيين وخبراء أجانب من خطر التجاويف المستمرة أسفل السد تتوقع انهياره في أي وقت.
وقال فيلكنز في مقابلة مع الـ”سي أن أن” ان “الوضع هناك أشبه بالجنون، فلدينا سد بطول ميلين وبارتفاع 400 قدم وخلفه 11 مليار متر مكعب من الماء، هو أشبه ببحيرة ضخمة، وإذا ما انهار السد والمخاوف من وقوع ذلك مرتفعة، فإن الذي سيحدث هو تسونامي هائل على مسافة 100 ميل سيغرق كل شيء في طريقه”.
واضاف فلينكر ان “الموصل وهي مدينة يسكنها مليونا شخص ستغمر تحت 80 قدما (نحو 24 مترا) من المياه خلال ساعة، وهذا يعني أنه لا يوجد وقت لإخلاء السكان، وسيمحي (التسونامي) كل شيء قبل ذلك وسيصل إلى بغداد خلال ثلاثة أيام، وستكون العاصمة تحت أربعة أمتار من المياه على أقل تقدير، وذلك منسوب سيغرق أغلب المباني في هذه المدينة التي تأوي ستة ملايين شخص”.
وتابع فيلكنز ، ان “المطار الدولي سيغمر بالمياه وعليه لن تتمكن الطائرات التي تحمل المساعدات من الهبوط، وعندما قاموا بمحاكاة مثل هذا الحدث على الكمبيوتر، كانت النتائج صادمة، كان هناك بين مليون إلى مليون ونصف شخص سيموتون في الفيضان”.