الثلاثاء: 11 مايو، 2021 - 29 رمضان 1442 - 07:51 مساءً
رياضة
الأحد: 19 مارس، 2017

عواجل برس _ بغداد

أبقى توتنهام هوتسبير على حظوظه في منافسة تشيلسي متصدر الدوري الانكليزي الممتاز لكرة القدم على الفوز باللقب المحلي بانتصاره الصعب 2-1 على ساوثامبتون ليوم الاحد مقلصا الفارق مع المتصدر الى 10 نقاط.

وثارت التساؤلات حول كيفية تأقلم توتنهام مع غياب مهاجمه المصاب هاري كين لكن الاجابة جاءت سريعة عقب 14 دقيقة بعد أن مرر موسى ديمبلي لاريكسن الذي سدد كرة قوية مرت من الحارس فريزر فورستر نحو الشباك.

واثناء توغله في منطقة جزاء ساوثامبتون في الدقيقة 30 تعرض ديلي آلي للعرقلة داخل منطقة الجزاء من قبل ستيفن ديفيز قائد الفريق المنافس. ونهض ديلي آلي ليسدد ركلة الجزاء مانحا توتنهام التقدم 2-صفر.

لكن الامور لم تسر كما يحلو لأصحاب الارض ليقلص ساوثامبون الفارق بعد مرور ست دقائق على بداية الشوط الثاني بعد أن فشل توبي الدرفيريلد المدافع السابق لساوثامبتون في إبعاد تمريرة عرضية من ناثان ريدموند ليسدد جيمس وارد بروس في شباك الحارس هوجو لوريس.

وابتعد مانشستر سيتي وضيفه ليفربول بشكل كبير عن المنافسة من أجل اللقب عقب تقاسمهما لنقاط القمة التي جمعت بينهما في ملعب “الاتحاد” اليوم الأحد (1-1) .

وبادر ليفربول بالتهديف من ضربة جزاء تحصل عليها البرازيلي فيرمينيو من تدخّل متهور لمدافع سيتي الفرنسي غاييل كليشي ونفذها بنجاح “المتخصص” جيمس ميلنر (51)، بيد أنّ أصحاب الأرض سرعان ما عادوا لإدراك التعادل بفضل نجمهم الأرجنتيني سيرخيو أغويرو (69).

بهذا التعادل، منح كل من مانشستر سيتي (الثالث بـ57 نقطة) وليفربول (الرابع بـ56 نقطة) منافسهما المباشر توتنهام هوتسبير راحة أكبر حيث انفرد بمركز الوصافة بأسبقية نقطتين وبرصيد 59 نقطة، بفارق 10 نقاط كاملة عن تشيلسي الذي اقترب كثيراً من حسم أمر اللقب.

وتقدم مانشستر يونايتد إلى المركز الخامس في الدوري اليوم الأحد بفوزه 3-1 على مضيفه ميدلسبره المتعثر الذي أقال مدربه أيتور كارانكا يوم الخميس الماضي

ووضع الدولي البلجيكي مروان فيلايني يونايتد في المقدمة بضربة رأس بعد مرور نحو نصف ساعة ليسجل هدفه الأول بالدوري هذا الموسم وأضاف جيسي لينجارد هدفا بعد ساعة من اللعب بتسديدة من 20 مترا.وقلص المهاجم البديل رودي جيستيد النتيجة قبل 12 دقيقة من النهاية لكن فيكتور فالديس حارس ميدلسبره تعثر في الوقت المحتسب بدل الضائع ليسمح لأنطونيو فالنسيا بإضافة الهدف الثالث ليونايتد.

وقال جوزيه مورينيو مدرب يونايتد إن فريقه “ربما يخسر” بسبب توالي المباريات وإرهاق اللاعبين.

وأشاد مورينيو “بموقف ورغبة” لاعبيه عقب الانتصار.

وأصبح يونايتد أول فريق يحقق 600 فوز منذ انطلاق الدوري الممتاز بشكله الحالي في 1992.