الثلاثاء: 12 ديسمبر، 2017 - 23 ربيع الأول 1439 - 12:41 صباحاً
مقطاطة
الخميس: 7 ديسمبر، 2017

حسن العاني

اشتهر سكان الريف العراقي بتوثيق مواليدهم عبر حادث بالغ الاهمية، فاذا حدث فيضان عظيم مثلاً على زروعهم، قالوا (فلان اجه للدنيا قبل الفيضان بخمس سنين) او جاء الى الدنيا بعد الفيضان بستة اشهر.. وهكذا، وكان هذا العرف يسري حتى على سكان المدن، من ذلك إن ولادة فلان قبل (دكة) رشيد عالي بشهرين او بعدها بسنة، والمقصود بمفردة (دكه)، حادثة او موقعة او بهذا المعنى.

واذا كان من الصحيح اننا اليوم ابناء الالفية الثالثة، فمن الصحيح كذلك ان العرف القديم ما زال حاضراً، فكثير من الناس حتى في بغداد ما زالت تؤرخ مواليدها بالأحداث الجسيمة، من ذلك على سبيل المثال (فلان سافر للخارج قبل دكة البرلمان بسبع سنين، او بعدها بشهرين)، والمقصود بدكة البرلمان موافقته على قانون تقاعد البرلمانيين لانه حدث لا ينسى.. ويبدو ان الناس عزفت اخيراً عن هذه الطريقة لكثرة الدكات!!