الثلاثاء: 25 يونيو، 2019 - 20 شوال 1440 - 10:18 مساءً
مقطاطة
الثلاثاء: 15 يناير، 2019

حسن العاني

 

أعتقد إن العودة الى دوائر التسجيل العقاري في بغداد، ستكشف بسهولة ان هناك (عشرات الالاف) المربعة في ارقى مناطق العاصمة وافضلها، مسجلة باسماء المحسوبين على النظام السابق، تمّ تشييد بعضها، فيما كانت هناك قطع اراضٍ اخرى تنتظر دورها، وقد جرى ذلك في وقت كان المواطنون يعانون من ازمة سكن حادة، بلغت الى الحد الذي (وجدتْ بعض العوائل في حاويات النفايات سكناً لها)..

ما بين 2003 وحتى عامنا المبارك هذا، جرى توزيع (مئات الالاف) من الامتار المربعة المطلة على نهر دجلة مباشرة بين كبار المسؤولين، علماً إن أزمة السكن وصلت الى الحد الذي (لا تجد فيه بعض العوائل حاويات فارغة تتخذها سكناً) لذا اقتضى التنويه!!