الخميس: 19 يوليو، 2018 - 06 ذو القعدة 1439 - 11:44 صباحاً
سلة الاخبار
الأربعاء: 14 مارس، 2018

عواجل برس / بغداد

كشف تَقريرٌ أميركي تفاصيل عَنْ مُشارَكة “أحمد”، نَجلُ رَئيسِ الوِزراء السابِق “نوري المالكي”، في إبرام صَفقة الأسلِحَة الروسية الضَخمَة عام 2012، الَتِي بَلغت قيمَتُها 4.2 مليار دولار، مِنْ خِلالِ الاستعانة بِخَدمات رَجُلِ أعمالٍ أميركي مِنْ أصلٍ لُبناني، يُدعى “جورج نادِر” لِلقيام بِوَساطاتٍ سِرية في موسكو.

التقرير الذي نشره موقع “المونتير” ذكر ان جورج نادر الذي يمتلك سجلا حافلا من الوساطات في العراق والشرق الأوسط مع نجل المالكي شهد تطورا  خلال عملهما في مشاريع الكهرباء ايضاً.

وَأشارَ التَقرير، إلى أنْ نادِر، ذَهَب إلى موسكو مِنْ أجل صَفقةِ السِلاح، وَأبلغَ المُحاوِرين الروس، أنَهُ يُمَثِلُ “نوري المالكي”، وَيَجُبُ التفاوضُ على الصَفقةِ مِنْ خِلالَهُ، في الوَقتِ نَفْسَه، الَّذِي كان يَتفاوَضُ خِلالَهُ وَزيرُ الدِفاع السابِق “سَعدون الدُليمي”، معَ الروس، بِشأنِ الصَفقةِ ذاتِها ولمدة 24 يوما.

وَوِفقا لِلتَقرير، فَإنْ دَورَ نادِر في الصَفقة كانَ مُثيراً لِلجَدل بِالنِسبَة لِلمَسؤولين العِراقيين؛ بما فيهم وزير الدفاع سعدون الدليمي , وانهم كانوا غير مدركين بأن المالكي كان يعمل مع نادر لتجاوز القنوان الرسمية لعقد الصفقة والتي الغيت بعد ذلك بسبب تصريح الدليمي في حينها عن فساد محتمل في العقد .

ونقلت رويترز عن المستشار الاعلامي للمالكي آنذاك علي الموسوي قوله ان “الصفقة سيعاد التفاوض بشأنها وأن أي تعليق للعقد كان اجراء احترازياً بسبب الفساد المشتبه فيه .

وَنقلَ التَقرير عَنْ مسؤولٍ عِراقي سابِق، رافقَ المالكي، عِندمَا ذَهَبَ إلى روسيا لِـ تَوقيع الصَفقة، حَيثُ قَالَ؛ “كُنا في فندق راديسون في موسكو، وَفُجأة جَاءَ نادِر، يَسيرُ بِسُرعةٍ كَبِيرة، ثُمَ دخلَ المَصعد، وَتوجه إلى حَيثُ كان يُقيمُ نوري المالُكي”.

وَأضافَ “عِندمَا وَصلَ وَزيرُ الدِفاع الدُليمي، إلى الطابِق الأرضي، سألتُه، هَل لاحظتَ نادِر؟ قَالَ نَعم رأيته يَدخل جَناح المالكي”.

وكان اسم جورج نادر برز مؤخرا في سياق التحقيقات في واشنطن بملف التدخل الروسي لمحتمل في الانتخابات الامريكية

يذكَرُ أنْ أحمَد المالِكي كانَ قَد أقامَ علاقاتٍ وَثيقة في 2012 معَ جورج نادِر، وَشَهِدت تطوراً كَبِيراً خِلالَ عَملِهما في “مَشاريع الكهرباء”، بِحَسب التَقرير.