وغادر صلاح ملعب المباراة بعد نحو ساعة من اللعب، عندما كان ليفربول خاسرا بهدف نظيف من أستون فيلا، السبت، إلا أن زميليه أندي روبرتسون وساديو ماني نجحا في تسجيل هدفين أمّنا فوزا صعبا لمتصدر الدوري الإنجليزي الممتاز.

وكانت الشكوك تحوم حول سبب اختيار المدير الفني لليفربول يورغن كلوب لصلاح، لإخراجه من اللقاء في وقت مبكر نسبيا على غير العادة، حيث لم تتحدث أي تقارير عن وجهة نظر كلوب من التغيير.

إلا أن موقع “ليفربول إيكو” المختص بأخبار الفريق، قال إن صلاح لا يزال يعاني، وسيغيب في الغالب عن اللقاء الأوروبي المقبل.

وفي هذه الحالة، ربما يغيب صلاح أيضا عن لقاء منتخب مصر مع كينيا في 11 نوفمبر المقبل، ضمن منافسات المجموعة السابعة من تصفيات كأس الأمم الأفريقية، التي تضم توغو وجزر القمر.