الثلاثاء: 21 نوفمبر، 2017 - 02 ربيع الأول 1439 - 02:34 صباحاً
مقطاطة
الثلاثاء: 14 نوفمبر، 2017

حسن العاني

أصبح الجميع يدرك، بأن الحديث عن الفساد المالي في العراق، لم يعد محذوراً ولا يحتاج الى دليل، بعد أن تجاوز كل ما هو منطقي، لكونه نخر جسد الدولة عمودياً وافقياً، حتى بات العثور على مؤسسة او دائرة نزيهة امراً يشبه المستحيل، ومع ذلك لا يصح الاعتقاد بان صفحة النظام السابق كانت بيضاء نقية، فالوقائع جميعها تؤكد إن الفساد كان حاضراً بالامس مثلما هو حاضر اليوم، والفرق الوحيد بينهما، إنه في السابق يتم بمنتهى الحذر والكتمان والخوف والسرية، أما حالياً فيتم بمنتهى الصراحة والشجاعة والعلن وامام الملأ!!