الأربعاء: 19 سبتمبر، 2018 - 08 محرم 1440 - 04:55 صباحاً
مقطاطة
الأربعاء: 25 أبريل، 2018

حسن العاني

تتحدث المرأة عن مظلوميتها، فلا نجد الا ان نصدقها، ونشاركها البكاء، لأن للرجل السطوة في سلطة البيت والارث والطلاق ووجوب الطاعة، وله المناصب الرئاسية في الدولة بلا استثناء، وله وحده كذلك وبلا استثناء حق الوزارات السيادية والمواقع العسكرية القيادية، وله من دون المرأة صلاحية الاستفسار والتحقيق والتدقيق اذا تأخرت زوجه عن موعد وصولها الى البيت من الدوام، ولو كان التأخير نصف ساعة لهذا السبب او ذاك، وما أكثر الاسباب وفي مقدمتها المرورية، وله .. وله .. اما الرجل فيتحدث بدوره عن مظلوميته وعن تضحياته الكبيرة، فيقول انه ليس انانياً، وآثر غيره على نفسه، فلم يعترض يوماً لوجود عيد للطفل والشجرة والمعلم.. وعيد للأم والمرأة، أما  هو فلا يمتلك حتى هذا الحق البسيط فيا لها من تضحيات!!