الأحد: 15 ديسمبر، 2019 - 17 ربيع الثاني 1441 - 08:05 صباحاً
سلة الاخبار
الأربعاء: 12 يونيو، 2019

عواجل برس / في لفتة تصالحية جديدة تجاه بيونغ يانغ، صرح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بأنه كان سيمنع استخدام أخ الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون كعميل للاستخبارات الأمريكية.

وفي معرض تعليقه على تقرير لصحيفة “وول ستريت جورنال” رجح أن كيم جونغ نام الذي قتل بمادة كيميائية سامة في مطار العاصمة الماليزية كوالا لامبور في فبراير عام 2017 كان عميلا أمريكيا، قال ترامب: “لقد رأيت معلومات عن وكالة المخابرات المركزية الأمريكية في ما يخص أخيه غير الشقيق. وكنت سأقول له (لكيم جونغ أون) إن هذا الأمر ما كان ليحدث تحت رعايتي… ما كنت سأسمح بوقوع ذلك”.

وكشف ترامب أيضا، أنه تلقى “رسالة رائعة ودافئة جدا” من كيم جونغ أون، وألمح إلى قرب لقائهما مجددا، مؤكدا أن علاقته مع الزعيم الكوري الشمالي “جيدة جدا”، وأضاف: “كيم ملتزم بما تعهد به، وذلك مهم جدا بالنسبة لي”.

وأثارت تصريحات ترامب موجة من الانتقادات في بلاده، حيث حذر عدد من المسؤولين الأمريكيين السابقين من أن منع ترامب رجال استخباراته من تجنيد عملاء رفيعي المستوى من قبيل أخ كيم، سيحرم واشنطن من أدوات هامة للحصول على المعلومات عن نظام كوريا الشمالية وما يصدر عنه من تهديدات للأمن القومي الأمريكي.

وردت سوزان رايس المستشارة في شؤون الأمن القومي في إدارة الرئيس السابق باراك أوباما على تصريح ترامب بسخرية في “تويتر”: “يا أمريكا، هذا يخبرك بكل ما عليك معرفته عمن يسمى “قائدنا الأعلى”.