السبت: 5 ديسمبر، 2020 - 18 ربيع الثاني 1442 - 09:02 مساءً
سلة الاخبار
السبت: 18 يوليو، 2020

عواجل برس/ متابعة

أعاد الرئيس الأميركي دونالد ترامب التغريد عن تقرير بريطاني يُظهر التفاؤل بإمكان نجاح لقاح جامعة أوكسفورد في مكافحة كورونا.

فيبدو أن لقاح أوكسفورد يسارع إلى خط نهاية السباق الدولي لمصل الأمل، وقد تكون المرتبة الأولى من نصيبه، شريطة أن يثبت نجاحه في المرحلة الثالثة والنهائية في 27 من شهر تموز الحالي.

 

فمعلومات علمية من جامعة أوكسفورد ذهبت إلى أن اللقاح نجح في توليد أجسام مضادة تقاوم كورونا، وكذلك ما يعرف بالخلايا القاتلة “تي-سيلس” T-Cells.

 

التفاؤل بشأن اللقاح كبير، ليس من قبل الحكومة البريطانية فقط، بل كذلك لدى منافستها في سباق اللقاح، الولايات المتحدة، والتي قام رئيسها ترمب بإعادة تغريد المقال الذي يتحدث عن لقاح أوكسفورد وبوادر نجاحه حتى الآن.

وبحسب صحيفة “ديلي تليغراف” Daily Telegraph.، فأن علماء الجامعة البريطانية لم يطوروا لقاحهم ضد كورونا على أسس خلق الأجسام المضادة فحسب، بل إن اللقاح أثبت قدرته في التجارب الأولية على توليد الخلايا التائية المعروفة بـ “تي-سيلز”، وهو ما يشكل اختراقا رئيسا في المنافسة.

 

و”البشرى السارة” ليس فقط على صعيد مقاومة كورونا، وإنما مضاعفة قدرة متلقي اللقاح على تطوير مناعتهم ضد أمراض قاتلة أخرى ومحاربتها.

 

ومصل أوكسفورد قد يكون متوفرا بالأسواق بنهاية سبتمبر/ ايلول المقبل، شرط أن يثبت نجاعته في المرحلة الثالثة والنهائية في 27 من الشهر الحالي.

 

وتقتضي المرحلة بالتأكد من عدم وجود تأثيرات جانبية للقاح على آلاف المتطوعين، بحسب شركة AstraZeneca التي تعمل على إنتاج اللقاح بالتعاون مع الحكومة البريطانية.

 

ورغم ذلك توصلت الشركة إلى اتفاقيات لتصدير حوالي ملياري جرعة إلى جميع أنحاء العالم في حال ثبوت فاعلية اللقاح.