الأربعاء: 19 سبتمبر، 2018 - 08 محرم 1440 - 12:58 مساءً
البورصة
الخميس: 5 يوليو، 2018

اتهم الرئيس الأميركي دونالد ترمب مجدداً منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) بدفع أسعار الوقود للارتفاع، وحثَّ أعضاءها على عمل المزيد.

وكتب ترمب، على تويتر، الأربعاء  4 يوليو/تموز 2018: «يجب على أوبك المحتكرة أن تتذكر أن أسعار البنزين مرتفعة، وأنهم لا يفعلون شيئاً يُذكر للمساعدة… هم يدفعون الأسعار للارتفاع، بينما الولايات المتحدة تدافع عن الكثير من أعضائها (أوبك)، مقابل القليل جداً من الدولارات. هذا يجب أن يكون طريقاً في اتجاهين.. خفِّضوا الأسعار الآن!».

وتراجعت أسعار النفط، الخميس، بعدما نشر الرئيس الأميركي دونالد ترمب تغريدة حادة اللهجة على موقع تويتر يطالب فيها منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) بخفض أسعار الخام.

وتأثرت أسعار النفط أيضاً بالخلاف التجاري المتصاعد بين واشنطن وبكين، الذي أثار موجة هبوط أخرى في الأسهم الآسيوية؛ إذ حذرت واشنطن من أنها قد تفرض رسوماً على واردات الخام الأميركية في موعد لم تحدده بعد.

وبحلول الساعة 0532 بتوقيت غرينتش، بلغ سعر خام القياس العالمي مزيج برنت في العقود الآجلة 77.68 دولار للبرميل، منخفضاً 56 سنتاً أو 0.7 بالمائة عن الإغلاق السابق.

وتراجع خام غرب تكساس الوسيط الأميركي في العقود الآجلة 45 سنتاً أو 0.6 بالمائة إلى 73.69 دولار للبرميل.

وارتفعت عقود خام القياس العالمي مزيج برنت، الأربعاء، مدفوعة بتهديد من قائد عسكري إيراني، وهبوط في مخزونات النفط الأميركية للأسبوع الثاني على التوالي.

وصعدت أسعار برنت فوق 78 دولاراً للبرميل بعد أن قال قائد الحرس الثوري الإيراني: إنه مستعد لمنع صادرات النفط من المنطقة إذا حظرت الولايات المتحدة مبيعات الخام الإيراني.

وأنهت عقود برنت الأكثر تداولاً تسليم سبتمبر/أيلول جلسة التداول مرتفعة 48 سنتاً؛ لتبلغ عند التسوية 78.24 دولار للبرميل.

وزادت عقود الخام الأميركي 19 سنتاً إلى 74.33 دولار للبرميل مقتربة من أعلى مستوياتها في ثلاث سنوات ونصف، التي سجلتها فوق 75 دولاراً في جلسة الثلاثاء.

ولم يكن هناك سعر للتسوية لعقود الخام الأميركي مع إغلاق السوق في عطلة عيد الاستقلال.

وأظهرت بيانات من معهد البترول الأميركي أن مخزونات الخام في الولايات المتحدة هبطت بمقدار 4.5 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في 29 يونيو/حزيران إلى 416.9 مليون برميل، في حين كانت توقعات المحللين تشير إلى انخفاض قدره 3.5 مليون برميل.