السبت: 24 أكتوبر، 2020 - 07 ربيع الأول 1442 - 05:15 مساءً
سلة الاخبار
السبت: 17 ديسمبر، 2016

عواجل _خاص

كشفت مصادر امنية واخرى على صلة بالحشد الشعبي ان مئات من عناصر الفصائل المسلحة الشيعية في العراق تدفقت خلال الاسابيع الاخيرة على معسكرات داخل مدينة الاحواز الايرانية لغرض التدريب على قتال الشوارع باشراف عناصر من الحرس الثوري الايراني بالتنسيق مع حزب الله اللبناني.
وتشير المصادر الى ان الهدف من الدورات التدريبية هو لرفع المهارات القتالية لعناصر المليشيات قبل ارسالهم الى سوريا للقتال الى جانب نظام الاسد.
المصادر بينت ان شركة ماهان للطيران التابعة للحرس الثوري تتولى نقل عناصر المليشيات الى سوريا بعد اكمال تدريبهم فيما يقوم عناصر من حزب الله اللبناني بتولي الترجمة من الفارسي الى العربي وبالعكس لتسهيل التفاهم بين المدربين الايرانيين وعناصر المليشيا العراقية.
ويتم اختيار اعداد المتدربين في ضوء اجتماعات سرية تعقد في بغداد بين قلد فيلق القدس الايراني قاسم سليماني وقادة المليشيات العراقية فيما اعلنت بعض الفصائل الشيعية فتح باب التطوع للقتال في سوريا ومن بينها حركة النجباء بزعامة اكرم الكعبي.
وتؤكد المعلومات التي تسربت من داخل الملشيات الشيعية ان المتدربين ينقلون من العراق الى ايران عبر طريقين الاول بالطيران من مطار النجف الى مطار عبادان ومن هناك الى الاحواز والمحمرة والثاني عن طريق البر عبر البصرة وصولا الى المحمرة عبر شطر العرب.
ويشرف ضباط ايرانيون برتب عالية مرتبطون بالحرس الثوري على معسكرات التدريب ثم يرافق بعضهم المتدربين الى سوريا للاشراف على القتال هناك.
وكانت الحكومة العراقية قد اعلنت انها لم ترسل قوات حكومية الى سوريا لكنها اقرت ان بعض الفصائل ترسل عناصرها للقتال الى سوريا من دون علم الحكومة وبعيدا عن التنسيق معها.