كشف رئيس كتلة المستقبل الكردية سركوت شمس الدين، الثلاثاء، عن تحرك على الأمم المتحدة والمنظمات الدولية بشأن انتهاك الحريات في إقليم كردستان، مشيرا إلى وجود نشطاء يقبعون بالسجون لمجرد تواصلهم مع نواب معارضين.

وقال شمس الدين في حوار تابعته “عواجل برس” إن “هناك حديث مع الامم المتحدة والمنظمات الدولية بشأن انتهاك الحريات في إقليم كردستان”، مبينا أن “عائلة بارزاني مسيطرة على الاجهزة الامنية والمال والسلطة”.

وأشار شمس الدين إلى “وجود نشطاء يقبعون بالسجون لمجرد تواصلهم مع نواب معارضين”، مؤكدا أن “عائلة بارزاني مسيطرة على الاجهزة الامنية والمال والسلطة”.

وأوضح أن “الحزب الديمقراطي الكردستاني عمد الى محاولة اغتيال الكثير من المعارضين”، لافتا إلى أن “الديمقراطي الكردستاني اغتال مرشحين اثنين منافسين له عام 2005”.