الجمعة: 22 يونيو، 2018 - 08 شوال 1439 - 08:31 مساءً
اقلام
الأربعاء: 13 يونيو، 2018

تبددت طروحات الصدر ، وانكشفت عوراته امام جمهوه ، وبان عاريا من شعارته بموقفين اثنين :

الاول : وقوفه صامتا متواطئا متلبسا بالجرم المشهود أمام التفجير المريع الذي شهدته مدينة الفقراء والمعوزين بكدس عتاد خزنه اتباعه ليزهقوا ارواح العشرات من احباب الله الذين لايجدون قوت يومهم!

كل مافعله الصدر امام فاجعة الانفجار انه لزم الصمت ، ، ثم ، وللخروج من عار الفضيحة، دعا الحكومة الى تنفيذ حملة تنفتيش عن اسلحة المليشيات ، من غير ان يحدد نوع تلك المليشيات هل هي الوقحة التي ينادي بحلها ام ( الحبابة) من اتباعه المختصين بالسرقة ، واشاعة الفوضى،و تقويض اركان الدولة كلما اتيحت لهم الفرصة لذلك ، ورفع الهراوة بوجه الحكومة كلما تضررت مصالحهم!

اما الموقف الموقف الثاني الذي لايقل خطيئة عن سابقه فهو التحالف مع هادي العامري قائد( المليشيات الوقحة) الذي استبدل دمه العراقي بدم ايراني منذ نعومة اظفاره!

اية حكومة ابوية يتحدث عنها الصدر التائه؟

هل هي حكومة ينتجها حاصل جمع المليشيات الوقحة والمنفلته، يضاف اليها نفر منبوذ من الشيوعيين الذين طلقوا مبادئهم ،وداسوا ثوابتهم مقابل فتات وعدهم به الصدر وهو الذي لم يف بوعد ، ولم يلتزم بعهد!

من خلال رصدنا لمزاج الشارع العراقي لمسنا ان الغالبية العظمى من العراقيين كانوا يسخرون من طروحات الصدر الساذجة ، ورؤيته المشوشة لمستقبل العراق وسط هذه النزاعات والصراعات التي كان اتباعه سببا رئيسا في اشعالها!

الصدر لم يركن الى حكم القانون يوما ، ولم يعرف معنى لنظام او دستور ، كل مايعرفه هو البلطجة ومحاولة لي الاذرع بقوة ( ابو درع) وأمثاله ممن كانوا وسيلة ايضاح للانفلات وانتهاك أمن المجتمع ، وهتك حرماته!

اية حكومة ينتجها تحالف( الوقحين ) مع ( المنفلتين)؟

هل نسي جمهور السنة مافعله بهم انصار الصدر يوم اطلق لهم العنان فازهقت كواتم جيش المهدي و( قامتهم ) الاف الارواح لشباب وصبية وشيوخ اهل السنة، فترملت الاف النساء، وتيتم عشرات الالاف من الاطفال؟!

هل يستطيع مقتدى ان يلجم انصاره لحظة انفلات يسيل فيها لعابهم على الدولة ومقدراتها ؟

هل بامكانه ان يعيد لهادي العامري عراقيته وهو الذي باعها في سوق النخاسة؟

مع من سيتحالف العلمري والصدر وهما من قوضا اركان الدولة العراقية بسذاجة الاول وجهله ،واستهتار اتباعه، وبتبعية الثاني لايران ، وجعلها قبلة مقدسة له ، وانفصاله عن العراق انفصلا بان بينونة كبرى في محكمة التاريخ !

اية حكومة هجية كسيحة لقيطة تلك التي سيشكلها تحالف هجين ليس بين رؤوسه من مشتركات سوى اقتسام ثروات البلاد ،بالنهب والمحاصصة واحياء المغانمة بابشع صورها؟

ماذا ينتج عن تحالف قطاع الطرق مع فاقدي الاهلية الوطنية؟ سينتج حكومة منغولية تمشي على اربع ، همها ملئ بطنها ومن كان همه ملئ بطنه فقيمته ……..!!