السبت: 15 أغسطس، 2020 - 24 ذو الحجة 1441 - 10:40 مساءً
البورصة
الثلاثاء: 14 يوليو، 2020

عواجل برس/ متابعة

أبدى لفيف من التجار العراقيين أعتراضهم على إعادة العمل بدخول ما يعرف بسيارات الوارد إلى العراق”.

وعد التجار في بيان موحد لهم إن”موافقة هيئة الكمارك أحدى تشكيلات وزارة المالية بكتابها ذو العدد 9001 بتاريخ 29/6/2020 بالسماح بدخول السيارات المتضررة الأميركية إلى العراق سيؤدي إلى أغراق السوق المحلية من جديد بالسيارات عديمة الكفاءة والتي تسبب خسائر مالية كبيرة لشركات السيارات الجديدة”.

وأضاف التجار : هذا القرار أدى إلى منع الفرصة للوكالات التجارية للسيارات الجديدة من العمل في السوق “, مشيرين إلى أن”السيارات الجديدة تلائم جميع متطلبات الزبائن وتمتاز بالرصانة والمتانة والكفاءة بعشرات الدرجات عن ما يسمى بسيارات الوارد”.

وجدد تجار السيارات تحذيراتهم من”خطورة إستيراد السيارات المتضررة من الخارج إلى البلاد كون القرار سيسمح بتدمير الاقتصاد الوطني واستنزاف موارده المالية الصعبة خصوصًا في الوقت الحالي الذي يشهد فيه العراق ودول العالم أزمتي انخفاض أسعار النفط الخام و فيروس كورونا المستجد”.

وطالب التجار من الحكومة بعدم تطبيق قرار السماح باستيراد الوارد الأميركي والكندي كونه سيؤدي إلى خسارة كبيرة لسوق تجارة السيارات في العراق”, لافتين إلى أن”إدخال السيارات المتضررة وبشكل كبير يتسبب كذلك بحوادث، خاصة مع منظومة البنى التحتية”.

ويرصد التجار أيضًا آثار سلبیة أخرى على المواطن وعلى إقتصاد البلد نتيجة اغراق السوق العراقية بهذا النواع من السيارات ومن ابرزها :

1- زیادة في استھلاك الوقود
2- زیادة في استھلاك قطع الغیار
3- ھدر للعملة الصعبة
4- التسبب بالحوادث المروریة الممیتة لركاب تلك المركبات
5- تلك السيارات تفتقر للمتانة والامان لان لا یمكن تطبیق علیھا المواصفات القیاسیة العراقیة المرقمة 2315 لسنة 2015
6- تتسبب في التلوث البیئي نتيجة انبعاثات الوقود كونھا مركبات مستعملة ومتھالكة.