الجمعة: 6 ديسمبر، 2019 - 08 ربيع الثاني 1441 - 03:56 مساءً
سلة الاخبار
الثلاثاء: 15 أكتوبر، 2019

عواجل برس/ بغداد

يعج تاريخ المنطقة العربية بفتيات ونساء صنعن التاريخ، وحصدن إنجازات، عجز الرجال عن الوصول إليها.

 

يتزامن هذا مع مرور اليوم العالمي للفتاة، والذي كان خلال أيام تقريبا، وتحديدا يوم 11 تشرين الأول.
ونقدم في هذا التقرير نماذج من فيض واسع لنساء عربيات، سطرن أسماءهن بأحرف من نور في كتب التاريخ.
وجاءت تلك القائمة على النحو التالي:
– الأميرة فاطمة إسماعيل:
مؤسسة أول جامعة في مصر والشرق الأوسط
كانت واحدة من أفراد الأسرة الملكية البارزة في مصر، والتي عرف عنها ولعها بالثقافة والعلوم، رغم أنها لم تتمكن من دخول الجامعة.
ولكنها نجحت في تحقيق حلمها، بعدما تبرعت ببناء أول جامعة حديثة في مصر والشرق الأوسط على نفقتها الخاصة، وكانت تلك الجامعة هي “جامعة القاهرة”.
وكان مشروع إنشاء “جامعة القاهرة” ليست فكرتها، حيث كان هناك مساعي حثيثة لبنائها خلال فترة حكم الخديوي عباس الثاني، ولكن كان مقر الجامعة أزمة كبيرة تعوق عملية البناء، حتى قررت الأميرة فاطمة التبرع بأرض شاسعة تمتلكها في الجيزة لتصبح مقر جامعة القاهرة، حتى وقتنا هذا.
ولم تتوقف الأميرة فاطمة عند هذا الحد، بل تبرعت أيضا بكل ما تمتلكه من مجوهرات للإنفاق على إنشاءات الجامعة، كما أنشأت وقفا لـ600 فدان كانت تمتلكها من أجل تغطية نفقات الجامعة السنوية.
أول عالمة ذرة عربية
كان مجال العلوم لفترة طويلة مقتصرا على الرجال في الوطن العربي، ولكن سميرة موسى قررت كسر تلك القاعدة، وقررت دراسة علوم الذرة والإشعاع النووي.
ولكن قتلت سميرة موسى عام 1952، خلال سفرها إلى الولايات المتحدة الأمريكية، لإجراء أبحاث عديدة في معامل جامعة “سانت لويس”.
وتتحدث تقارير عديدة أن سميرة موسى تعرضت لعملية اغتيال، بسبب تخصصها في أبحاث الطاقة الذرية، خاصة وأن التحقيقات الخاصة بحادث مقتلها كان به علامات استفهام عديدة، حيث أنها قتلت في حادث سير، حيث اصطدمت بها سيارة مسرعة، سريعا ما كشفت التحقيقات أن سائقها كان يحمل اسما مستعارا وجواز سفر مزيف، ولم تعرف هويته ولا الجهة التي يعمل بها، وربط الكثيرون بين مقتلها ومقتل أستاذها في علوم الذرة المصري، يحيى المشد.
جميلة بوحيرد
بطلة المقاومة الجزائرية وأيقونة الثورة
لم تمكن تتوقع تلك البنت ذات الـ20 ربيعا، أن تصبح رمزا لثورة المليون شهيد في الجزائر، عندما ألقت قوات الاحتلال الفرنسي القبض عليها عام 1957، بسبب انضمامها إلى جبهة التحرير الوطني الجزائرية.
انطلق صوت وردّة ضمن حركة التحرير العربي ضد الاستعمار الفرنسي بأنشودة “كلنا جميلة” للمناضلة جميلة بوحيرد التي عندما كان الطلاب الجزائريون يرددون وقتذاك في طابور الصباح “فرنسا أُمُنا” كانت تصرخ وتقول “الجزائر أًمُنا” فأخرجها ناظر المدرسة الفرنسي من طابور الصباح وعاقبها لكنها لم تتراجع.
زها حديد
 
 أقوى مهندسة في العالم
اسم على مسمى، هذا ما وصفت به تقارير عالمية المهندسة العراقية الشهيرة، زها حديد، والتي لقبتها مجلة “فوربس” الأمريكية بلقب “أقوى مهندسة في العالم”، كما اختارتها رابع أقوى امرأة في العالم في عام 2010.
وتكمن قوة زها حديد في أنها تمتلك حسا فنيا متميزا في مجال الهندسة المعمارية، ما جعلها تأخذ مكانا مرموقا غير مسبوق في التاريخ.
ومن أبرز ما صممت محطة إطفاء الحريق في ألمانيا عام 1993، ومبنى متحف الفن الإيطالي في روما عام 2009، والأمريكي في سينسياتي، وجسر أبوظبي، ومركز لندن للرياضات البحرية، والذي تم تخصصيه للألعاب الأولمبية التي أقيمت عام 2012، ومحطة الأنفاق في ستراسبورغ، والمركز الثقافي في أذربيجان، والمركز العلمي في ولسبورغ، ومحطة البواخر في سالرينو، ومركز للتزحلق على الجليد في إنسبروك، ومركز حيدر علييف الثقافي في باكو عام 2013.
وتوفيت زها حديد في آذار 2016، عن عمر يناهز الـ66 عاما.
خديجة عريب
أول رئيسة برلمان أوروبي من أصول عربية
لم تتخيل تلك الفتاة ذات الـ15 عاما، وهي تهاجر مع أسرتها من المغرب إلى هولندا، أنها يمكن يوما أن تكتب التاريخ، لتصبح أول رئيسة برلمان في أوروبا من أصول عربية.
وبدأت خديجة عريب حياتها السياسية وهي صغيرة في عام 1998، عندما تم انتخابها عضوة في البرلمان الهولندي عن حزب العمال، لتتدرج وتصبح واحدة من قيادات الحزب، ويتم اختيارها في عام 2016، كرئيسة للبرلمان الهولندي.
نعمت شفيق
الاقتصادية الأولى
اختارتها “فوربس” كأقوى امراة عربية في العالم العام الماضي، خاصة وأنها باتت متحكمة في اقتصاد واحدة من أقوى دول العالم، ألا وهي بريطانيا.
“نعمت شفيق” السيدة المصرية التي تصنف كأقوى إمرأة في لندن و مؤهلة لرئاسة بنك إنجلترا ثاني أقدم بنك في العالم.
واحتلت نعمت شفيق، ذات الأصول المصرية الاسكندرية، منصب نائب محافظ مصرف إنجلترا، بالإضافة إلى مناصب أخرى عديدة، مثل نائب المدير العام لصندوق النقد الدولي، ونائبة رئيس البنك الدولي.
غادة المطيري
 
 
 عالمة سعودية قد تنهي العمليات الجراحية
حظت أبحاث غادة المطيري، العالمة السعودية المقيمة في الولايات المتحدة الأمريكية، باهتمام علمي كبير، خاصة بحثها الأخير حول “الفوتون”، الذي قد يضع حدا بصورة نهائية للعمليات الجراحية.
ويكمن بحث العالمة السعودية في اكتشاف “الفوتون”، المعدن الذي يتيح للضوء دخول الجسد والوصول إلى الخلايا من دون فتح الجسم بعمليات جراحية واستئصال غيرها من الأورام السرطانية أو غيرها من الخلايا المصابة.
نوال المتوكل
أول بطلة أولمبية عربية
أصبحت نوال المتوكل، أول امراة عربية وأفريقيا تحرز ميدالية ذهبية أولمبية، في سباق الـ400 متر حواجز في دورة الألعاب الأوليمبية عام 1984.
وهي عدّاءة مغربية حازت على الميدالية الذّهبية في سباق ٤٠٠ متر حواجز في دورة الألعاب الأولمبيّة لتصبح أوّل بطلة أولمبية عربية في العالم، كما تم اختيارها سفيرة للنوايا الحسنة، وتم تصنيف نوال المتوكل ضمن أكثر من ٥٠ شخصية مؤثرة في العالم، منحها الرئيس الفرنسي وسام الشرف.