الأحد: 5 يوليو، 2020 - 14 ذو القعدة 1441 - 04:32 صباحاً
سلة الاخبار
الأثنين: 15 يونيو، 2020

عواجل برس/ بغداد

أدان تحالف الفتح، الاثنين، قصف القوات التركية لقضاء سنجار شمالي العراق، فيما اعتبر العملية العسكرية التركية الأخيرة بأنها “رسالة سياسية غير لائقة”.

واضاف التحالف في بيان، “ندين باشد عبارات الادانة والاستنكار قصف القوات التركية لقضاء سنجار، وهو اعتداء على السيادة الوطنية وتجاوز سافر على القوانين والاعراف الدولية وضرب لقواعد حسن الجوار”، مضيفا “وهي اعمال استفزازية تكررت لاكثر من مرة من قبل القوات التركية وهو عمل مخالف للقانون، يضاف الى تواجد معسكر لهذه القوات داخل الاراضي العراقية دون اي مسوغ قانوني والتي نوكد مرة اخرى مطاليبنا بسحبها فورا”.

واشار الى ان “القصف التركي لسنجار رسالة سياسية غير لائقة على هامش رغبة انقرة بتوسيع التعاون والتنسيق الاقتصادي والتجاري والامني والنفطي مع بغداد وتستهدف بالصميم الزيارة المرتقبة للرئيس التركي الى العراق”.

ودعا التحالف الحكومة ووزارة الخارجية الى “تسجيل شكوى رسمية لدى الامم المتحدة ومجلس الامن ومنظمة التعاون الاسلامي بخصوص التجاوزات التركية المتكررة كما ندعوا ابناء شعبنا الابي الى مزيد من الوحدة والتلاحم لمواجهة جميع التحديات”.

وأكد السفير التركي لدى بغداد، فاتح يلدز، الإثنين، إن حزب العمال هو عدو مشترك لتركيا والعراق، ويجب “سحق رأسه”.

وعلق يلدز في تدوينة،، على عملية “المخلب – النسر” التركية ضد مقرات “حزب العمال الكردستاني” شمالي العراق، مؤكداً أن “منظمة (بي كا كا) الإرهابية تجرم بحق الأطفال والمعلمين، وتريق دماء الشهداء المقدسة”.

وأضاف قائلاً، “بي كا كا، تقتل الأطفال، وتقتل المعلمين، وتتسبب بإراقة دماء الشهداء المقدسة، إنها منظمة إرهابية، وعدو مشترك يتوجب سحق رأسه”.

وأدان الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، الاثنين، العملية العسكرية التي أطلقتها تركيا في مناطق شمال العراق.

وقال الأمين العام لجامعة الدول العربية في بيان له، أن “التدخلات العسكرية التركية في الأراضي العربية، سواء في سوريا أو ليبيا أو العراق، أصبحت مصدر قلق ورفض واستهجان من الدول العربية جميعًا، وأنها تعكس أطماعًا توسعية لدى تركيا تنتمي إلى ماضٍ بعيد، ولم يعد لها مكانٌ في عالمنا المعاصر”.

واضاف أن “مجلس الجامعة كان قد تبنى قرارًا في مارس الماضي يُدين التدخلات التركية المستمرة في شمال العراق تحت عنوان “اتخاذ موقفٍ عربي موحد إزاء انتهاك القوات التركية للسيادة العراقية”، مبيناً ان “الدول العربية وافقت بالإجماع على هذا القرار ولم تتحفظ عليه سوى دولةٍ واحدة، حيث تضمن القرار إدانة للتوغل التركي في الأراضي العراقية ومطالبة الحكومة التركية بسحب قواتها فورًا دون قيدٍ أو شرط، باعتباره اعتداءً على السيادة العراقية، وتهديدًا للأمن القومي العربي”.

وأشار إلى أن “القرار أكد أيضًا على مساندة الحكومة العراقية في الإجراءات التي تتخذها وفق قواعد القانون الدولي ذات الصلة والتي تهدف إلى سحب الحكومة التركية لقواتها من الأراضي العراقية، ترسيخًا لسيادة حكومة العراق على كافة أراضيه”.