الأربعاء: 2 ديسمبر، 2020 - 16 ربيع الثاني 1442 - 02:52 مساءً
سلة الاخبار
الجمعة: 17 يوليو، 2020

عواجل برس/ متابعة

أفاد وزير الخارجية الأمريكية مايك بومبيو أمس الخميس بأنه يأمل في أن يرى قمة جديدة بين بلده وكوريا الشمالية خلال العام، ولكنه لا يزال يشكك في إمكانية حدوثها.

وفي لقاء له مع “فوكس نيوز” قال بومبيو إنه لا يزال يرى دلالات على أن الجانبين يمكنهما تحقيق إنجاز من خلال لقاء رابع بين قائدي البلدين.

“لن نجري قمة، لن نجمع الزعيم كيم والرئيس ترامب معا إلا إذا كان هناك شيء يمكننا تحقيقه”، وفقا لما ذكره معبرا عن موقف واشنطن من إمكانية إجراء قمة أخرى لمناقشة نزع السلاح النووي الشمالي.

“وافتراضا، إذا وصلنا لنقطة بأننا يمكن أن نحصل على نتيجة جيدة، وخطوة مهمة في طريق الهدف العالمي وهو نزع السلاح الكوري الشمالي، سنجد وسيلة لنجمعهما معا”، وفقا لبومبيو.

وأضاف “بيد أنه لم يتبق سوى عدة أشهر حتى الانتخابات الرئاسية، ولم أر أي دليل على أننا سنصل إلى نقطة تمكننا من جمع القائدين معا. أتمنى أن أكون على خطأ. أتمنى أن تتاح لنا هذه الفرصة، ولكن لا أتوقعها”، بحسب “يزنهاب”. 

وتتماشى تصريحاته مع تلك التي أدلى بها يوم الأربعاء.

وقد اتفق الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والقائد كيم جونغ-أون في قمتهما الأولى في سنغافورة، التي انعقدت في يونيو من العام 2018 على العمل معا للوصول إلى نزع كامل للأسلحة النووية من شبه الجزيرة الكورية في مقابل الحصول على ضمانات أمنية أمريكية.

بيد أن الجهود المبذولة لتنفيذ الاتفاق توقفت بعد انهيار قمتهما الثانية في هانوي والتي انعقدت في فبراير 2019 نظرا لاختلاف وجهات النظر حول نطاق نزع السلاح النووي الشمالي في مقابل الحصول على تخفيف للعقوبات الأمريكية. ثم اجتمع القائدان مرة ثالثة وأخيرة داخل المنطقة منزوعة السلاح على الحدود بين الكوريتين في يونيو من 2019.

وقد قال ترامب في حديث مع “تلفاز جراي” الأمريكي الأسبوع الماضي إنه قد يقابل كيم مرة أخرى إذا ظن أن هذا سيكون “نافعا”.

ومن الجانب الأخر، عبر الكوريوين الشماليون تكرارا عن عدم اهتمامهم بالجلوس وجها لوجه مع الجانب الأمريكي طالما أن الولايات المتحدة تصمم على موقفها الحالي.

وقد أدلت كيم يو-جونغ شقيقة الزعيم كيم جونغ-أون الجمعة الماضية بتصريحات تفيد بأنها تشكك في إمكانية إجراء قمة جديدة خلال العام الجاري.