الأثنين: 26 أكتوبر، 2020 - 09 ربيع الأول 1442 - 12:37 صباحاً
سلة الاخبار
الخميس: 29 ديسمبر، 2016

عواجل برس/ متابعة

كشف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن توقيع ثلاث اتفاقيات بين الجيش السوري والمعارضة بشأن “الهدنة” في البلاد, فيما أكد وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو اعتبار تشكيلات المعارضة السورية التي لم تنضم لنظام وقف إطلاق النار “إرهابية.

وقال بوتين خلال اجتماعه مع وزيري الخارجية سيرغي لافروف وسيرغي شويغو, وتابعته وكالة / عواجل برس/ إنه “تم التوقيع على 3 اتفاقيات، الأولى منها هي اتفاقية وقف إطلاق النار بين الحكومة السورية والمعارضة المسلحة. أما الاتفاقية الثانية، فتنص على  حزمة إجراءات للرقابة على نظام وقف إطلاق النار، فيما تمثل الوثيقة الثالثة بيانا حول استعداد الأطراف لبدء مفاوضات السلام حول التسوية السورية.

وأضاف أن “روسيا وتركيا وإيران أخذت على عاتقها الالتزامات بالرقابة على تنفيذ الهدنة ولعب دور الضامنين لعملية التسوية السورية.

وأشار الرئيس الروسي, إلى أن “الاتفاقات التي تم التوصل إليها، هشة، وتتطلب منا إيلاء اهتمام ورعاية خاصة من أجل الحفاظ عليها وتطويرها, ورغم ذلك، تعتبر الاتفاقات نتيجة مهمة لعملنا المشترك، ولجهود وزارتي الدفاع والخارجية وشركائنا في المنطقة.

من جانبه, أكد وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو, إلى أن “فصائل المعارضة المسلحة التي انضمت إلى الهدنة في سوريا، تضم أكثر من 60 ألف مسلح.

ولفت إلى أن “وزارة الدفاع الروسية بتكليف من الرئيس بوتين خاضت على مدى شهرين، مفاوضات  بوساطة تركية، مع قادة المعارضة السورية، بينهم زعماء 7  من التشكيلات الأكثر نفوذا”, مبينا أن “تلك الفصائل المعارضة تسيطر على الجزء الأكبر من المناطق  الخارجة عن سلطة دمشق في وسط وشمال سوريا.

وشدد شويغو على “اعتبار تشكيلات المعارضة السورية، التي لم تنضم لنظام وقف إطلاق النار، إرهابية، معلنا عن فتح خط ساخن مع تركيا فيما يخص الرقابة على وقف إطلاق النار.

وأعلنت القيادة العامة للجيش السوري، اليوم الخميس،وقف إطلاق النار بصورة شامل في أراضي البلاد ابتداءً من ليلة اليوم.