ومع ذلك، سيتعين على عشاق برشلونة أن يسترجعوا أحداث تلك الليلة الكابوسية في ملعب “أنفيلد” في الإياب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا.

فبعد أن فاز بثلاثة أهداف نظيفة على ليفربول في معقله “كامب نو” في مباراة الذهاب، جاء رد فعل ليفربول بشكل لا يصدق في مباراة الإياب، حيث

سحق برشلونة بأربعة أهداف دون.

وفقا لإذاعة “مونت كارلو” وقناة “بي إف إم”، ستركز حلقة واحدة من الفيلم الوثائقي على ليلة الهزيمة الثقيلة برباعية نظيفة في ليفربول،

لتكشف ردود الفعل في غرفة الملابس بعد الخسارة.

وتفيد تقارير أن قناة “ريكوتين” التلفزيونية، وهي شركة يديرها مدافع برشلونة جيرارد بيكيه، أبدت اهتمامها ببث الفيلم الوثائقي الذي من المقرر أن

يصدر في وقت لاحق من هذا العام.

وربما يرغب مشجعو برشلونة في التأمل في مجد الموسم الماضي لأستعادة آمالهم، بعد أن بدأ فريقهم بداية ضعيفة هذا الموسم، فبعد خسارته

مباراته الافتتاحية لموسم الدوري الإسباني الجديد، فاز برشلونة 5-2 على كل من ريال بيتيس وفالنسيا، ثم تعادل 2-2 مع أوساسونا، قبل أن يسقط

مرة أخرى بالخسارة أمام غرناطة بهدفين دون رد، السبت.

ويحتل برشلونة حاليا المركز السابع في سلم الدوري الإسباني برصيد 7 نقاط، لكنه لا يزال على بعد 3 نقاط فقط من غرناطة الذي يحتل القمة مؤقتا.