الخميس: 21 نوفمبر، 2019 - 23 ربيع الأول 1441 - 03:47 صباحاً
ثقافة وفن
الثلاثاء: 17 سبتمبر، 2019

عواجل برس / بغداد

صدرت الترجمة العربية لكتاب “سجين فى قصره” من تأليف ويل باردينوربر، عن الدار العربية للعلوم ناشرون، والتى يقدم من خلال الكاتب صورة مقربة عن الرئيس العراقى الراحل صدام حسين، وحياة الحرس الشخصى الذى أوكلت إليهم مهمة تأمين الرئيس العراقى السجين فى قصره فى الأشهر الأخيرة.

ولم يكن الكتاب الأخير والذى صدرت طبعته الاجنبية عام 2017، الأول عن صدام حسين، فالعديد من الكتب والدراسات تناولت سيرة الرئيس الراحل، وحاولت الوصول إلى بعض الأسرار فى شخصيته.

“شهادة صدام حسين للتاريخ”

كتاب شهادة صدام حسين للتاريخ صدر عن دار الكتاب العربي ونفدت الطبعة الأولى تماماً عند صدورها في الأسواق مما يحتويه علي وثائق لم تنشر من قبل وفق الأستجوبات السرية الأمريكية ووثائق الأف بي أي السرية ومحاضر المحاكمة. الكتاب في مضمونه يروي تفاصيل مهمة في حياة صدام حسين وعن التفاصيل التي لم تعلن من قبل.

“الحرية القاتلة” في العراق

“أستجواب الرئيس”

للكاتب جون نيكسون، الذي يتضمن العديد من الأسرار التي يكشف عنها في كتابه هذا، ويقدم جون نيكسون في كتابه “استجواب الرئيس” شهادة حية، وهو خبير في شؤون الشرق الأوسط وأمضى ثلاثة عشر عامًا لدى وكالة الاستخبارات المركزية كمحلل سياسي لشأني العراق وإيران، ومحللاً في مقر الوكالة ببغداد.
وكان استجواب الرئيس العراقي الراحل صدام حسين بمثابة تحدى للمحلل جون يكسون، ولكنه استطاع أن يكون أول أمريكي يجرى استجواباً مطولاً مع الرئيس الأسير بعد أن قبضت عليه القوات الأمريكية.

“شاهد عيان ذكريات الحياة في عراق صدام حسين”

صدر هذا الكتاب باللغة الانجليزية في عام 2003 قبل أيام الحرب التى سقط بها نظام صدام.

وكتبت المؤلفة في هذا الكتاب ذكريات عزيزة ومؤلمة عن تاريخها وحياتها وعائلتها في شوارع بلدها الحبيب الذي عانى من ظلم عاصره الشعب بأجمعه؛ وكان هدفها الآخر من هذا الكتاب أن يعرف العالم بأجمعه بما فيهم الدول الغربية والعربية وحتى العراقيين أنفسهم على حزب البعث ونظامه الذي حكم فترة طويلة من الزمن.