الثلاثاء: 21 نوفمبر، 2017 - 02 ربيع الأول 1439 - 02:37 صباحاً
حوار
الخميس: 13 يوليو، 2017

عواجل برس _ بغداد

 

حوار مع النائب زانا سعيد عضو البرلمان العراقي عن الكتلة الكردستانية ومع الدكتور واثق الهاشمي- رئيس المجموعة العراقية للدراسات إعداد وتقديم ضياء إبراهيم حسون  .

 

كردستان العراق يتحضر للانفصال… لجنتان للتحاور مع بغداد ودول الجواروصل وفد رفيع المستوى من إقليم كوردستان، برئاسة رئيس إقليم كوردستان، مسعود البارزاني، أمس الإثنين، إلى العاصمة البلجيكية بروكسل، ليبدأ اليوم جولة مباحثات مع الاتحاد الأوروبي والحكومة البلجيكية.وقد أكدت رئاسة إقليم كوردستان، في وقت سابق، أنها بحثت ردود الفعل الدولية التي أثيرت بعد تحديد موعد إجراء استفتاء الاستقلال في إقليم كوردستان، مشيرةً إلى أن أغلبها كانت إيجابية.عن هذا الموضوع يقول النائب زانا سعيد:لأول مرة يذهب وفد كردستاني رفيع المستوى إلى أوربا من أجل المصارحة بقضية مصيرية وهي قضية الاستفتاء وما يتبعه من استقلال، ذلك أن الزيارات السابقة للوفود الكردية كانت متعلقة بقضايا أخرى. وهذه الزيارة تندرج ضمن مطالب إقليم كردستان الدول الصديقة بدعم مطالب شعب إقليم كردستان، بغض النظر عن الخلافات الكردية الموجودة داخل البيت الكردي، ومن حيث المبدأ فإن هذه الزيارة هي محاولة لطمأنة الدول الصديقة وكذلك دول الجوار من مخاوف نتائج الاستفتاء، لذا فهي زيارة ضرورية جداً، حيث أبدت الدول الأوروبية سابقا تخوفها من الاستفتاء، داعية إقليم كردستان إلى عدم إجرائه، لهذا ذهب الوفد لإعطاء التوضيحات والآثار المترتبة على هذا الاستفتاء، وكذلك إعطاء الضمانات والتطمينات.  وبذلك سوف يحصل الوفد على جزء من الدعم المعنوي على الأقل، فالدول المتحضرة تحترم إرادة الشعوب، ورغم أن كل الدول الآن متلزمة بأن يكون العراق موحدا، ولكن إذا جرى الاستفتاء وصوت الشعب بغالبيته لصالح الاستقلال، فأنا أعتقد أن المواقف ستتغير وأن الدول سوف تحترم إرادة شعب إقليم كردستان. © REUTERS/ WOLFGANG RATTAYأردوغان: لا نرحب بالاستفتاء على استقلال إقليم كردستان العراقيأنا أول من حذر حكومة إقليم كردستان من أنه وبعد الانتهاء من داعش، فإن الفرصة ستفوت على إقليم كردستان في اتخاذ أي خطوة نحو الاستقلال، لأن العراق سيخرج منتصرا من معركة “داعش” بجيش قوي وفصائل شيعية مسلحة، وسوف لن ترضى بأي خطوة من الجانب الكردستاني، لهذا كان على إقليم كردستان أن يخطو هذه الخطوة قبل هذه الفترة، والآن لدى الإقليم الفرصة الأخيرة إذا أراد أن يحصل على بعض الحقوق في ظل هذه الظروف التي تمر بها المنطقة، ولكن إذا استقرت المنطقة، فإن هذه الفرصة ستضيع إلى عشرات السنين القادمة.وعن هذا الموضوع أيضا يقول الدكتور واثق الهاشمي:إن موضوع استقلال إقليم كردستان صعب للغاية، ذلك أن اللاعبين الإقليميين المجاورين للعراق والمعنيين بهذا الأمر، يعتقدون أن موضوعة الاستقلال هي تهديد لأمنها القومي، ووصل إلى حد التهديد لزعيم الإقليم مسعود بارزاني، كذلك الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوروبي وحلف الناتو جميعهم مع وحدة العراق، ولروسيا أيضا موقف داعم لوحدة العراق.صوّتبرأيك، هل سيتم إنشاء دولة كردية مستقلة؟ نعم لا جميع استطلاعات الرأيالمشكلة تكمن في داخل الإقليم، فكل الأحزاب الكردية ضد السيد البارزاني، الذي يعتقد أن هذا الاستفتاء وسيلة لبقائه في السلطة، وهو اليوم في وضع غير قانوني وغير دستوري في تمسكه بالسلطة.السؤال يكمن فيما لو حصل الاستفتاء، فنتيجته سواء كانت نعم أو لا، سيخلق مشاكل للسيد البارزاني، فإذا كانت النتيجة نعم، فمعناه يجب أن يتبع ذلك استقلال خارج حدود المنطق، وإذا قالوا لا، فعليه أن يخرج من السلطة، وبالتالي يمكن أن تكون هناك متغيرات قبل موعد الاستفتاء.أنا أعتقد أن السيد البارزاني ليس لديه هم سوى البقاء في منصبه، وهذا الأمر رأيناه في قيامه بحل البرلمان، فدستوريا من يقوم بعملية الاستفتاء هو البرلمان، والرئيس بارزاني يتحكم بإرادة الإقليم ، وهو أمر يبدو واضحاً، فعندما تذهب إلى السليمانية تجد وزارات وفي أربيل كذلك، والأحزاب الكردية تعلن رفضها لسياسة مسعود البارزاني.