وقد أثار اثنان من اجتماعات دونالد ترامب الابن الاهتمام بشكل خاص، فهو كان قد اجتمع في يونيو 2016 مع ناتاليا فيسلنيتسكايا، التي تم التعريف عنها على أنها “محامية الحكومة الروسية”.

وخلال السنة نفسها قابل دونالد ترامب الابن أيضا ألكسندر تورشين المسؤول السياسي والمصرفي الروسي القريب من الرئيس فلاديمير بوتن.

وغادر دونالد ترامب الابن قاعة لجنة الاستخبارات التابعة لمجلس النواب من باب خلفي تجنبا لأسئلة الصحفيين، ولم تُكشف رسميا تفاصيل استجوابه.

كان صهر ترامب، غاريد كوشنر، أجاب أيضا في يوليو عن أسئلة بشأن صلاته بروسيا قبل وبعد انتخابات نوفمبر 2016، أمام لجنتي الاستخبارات بمجلسي النواب والشيوخ.