الأثنين: 25 يناير، 2021 - 11 جمادى الثانية 1442 - 10:00 صباحاً
سلة الاخبار
الأحد: 5 مارس، 2017

عواجل برس _ بغداد

 

اكدت بريطانيا اهمية تكثيف الحوارات والمشاورات للعمل على مبادرة جلب عصابات داعش الإرهابيَّة للعدالة وتجريم الفكر التكفيريّ”.

وذكر بيان لوزارة الخارجية اليوم”ان وزير الخارجية ابراهيم الجعفري التقى وزير شؤون آسيا والباسيفيك والكومنولث البريطانيّ الوك شارما على هامش اجتماعات مجلس حقوق الإنسان في مدينة جنيف الذي اثنى على شجاعة، وتفاني القوات المسلحة العراقيَّة بمختلف صنوفها في تحرير الأراضي العراقيَّة من قبضة إرهابيِّي داعش، وما تتحلى به من انضباط عالٍ في حماية أرواح المدنيِّين.

وقال الوزير البريطاني: “علينا أن نكثـِّف الحوارات، والمشاورات للعمل على مُبادَرة جلب عصابات داعش الإرهابيَّة للعدالة، وتجريم الفكر التكفيريّ”.

من جانبه اثنى الجعفري خلال اللقاء على مواقف بريطانيا الداعمة للعراق في مُواجَهة الارهاب، وتقديمها مُختلِف الدعم اللوجستيّ، والتدريب والمُساعَدات الماليَّة والإنسانيّة”.

ودعا وزير الخارجية” الجانب البريطاني الى التعاون والمُساهَمة في حلِّ المشاكل العالقة في عُمُوم المنطقة، وتجنيبها الأزمات التي تشكِّل خطرا على جميع الشُعُوب، لافتاً الى أنَّ الإرهاب خطر عالميّ يُهدِّد الجميع، وعلى المُجتمَع الدوليِّ العمل على تجريم الفكر الإرهابيِّ للقضاء عليه ومنع انتشاره”.

ونقل البيان عنه القول: “لكم أن تفرحوا للانتصارات المتحققة على يد العراقيِّين في حربهم ضدّ عصابات داعش الإرهابيَّة لأنكم كنتم شريكاً وطرفاً داعماً للعراق في تحرير الأراضي العراقـيَّة، وعليكم أن تكونوا شركاء أقوى من خلال إعادة بناء البنى التحتيَّة، وعودة العوائل النازحة إلى مناطق سُكناها”.

واضاف : اننا بحاجة للمزيد من المُساعَدات في مجال نزع الألغام، والاستفادة من الخبرات البريطانيَّة في تطهير الأراضي العراقـيَّة المُحرَّرة من خطر الألغام، والتعاون في مجال الصِحَّة، والتعليم، مشيراً الى ان فتح القنصليَّة في البصرة مُهمّ جدّاً في تعزيز العلاقات العراقيَّة-البريطانيَّة، إضافة إلى تفعيل عمل القنصليَّة في بغداد وتسهيل إجراءات منح سمات الدخول “الفيزا” للعراقيين الراغبين في زيارة بريطانيا”.