الثلاثاء: 1 ديسمبر، 2020 - 15 ربيع الثاني 1442 - 03:21 مساءً
سلة الاخبار
السبت: 25 يوليو، 2020

عواجل برس/ بغداد

رهن رئيس كتلة الرافدين البرلمانية يونادم كنا، السبت، نجاح إجراء الانتخابات المبكرة في العراق بـ”ستة عوامل ومعوقات”، لغرض تحديد الموعد المناسب والأرضية الصحيحة لإجرائها بالشكل الأمثل.

 

وقال كنا في حديث لـه ، إن “بعض الأطراف تسعى بشكل فعلي لإجراء الانتخابات المبكرة، يقابلها جهات أخرى مستفيدة من تأخير إجرائها، على اعتبار أن لديها منافع ومكاسب بالوضع الحالي”، مبينا أن “الاستعدادات للانتخابات هي ثلاثية الأبعاد أولها استكمال قانون الانتخابات لان المفوضية لن تستطيع القيام بشيء دون تشريع القانون بشكل كامل وعدد الدوائر الانتخابية، وجميع الآراء تقول انه من الصعب إجراء انتخابات بشكل القانون الحالي”.

وأضاف كنا، أن “الأمر الثاني يرتبط باستكمال عدد أعضاء المحكمة الاتحادية بعد إلغاء المادة الثالثة دون تعديل القانون لتحديد الجهة المعنية بتسمية العضو الأخير، لأنه دون وجود محكمة اتحادية متكاملة فلن توجد هناك انتخابات”، لافتا إلى أن “الأمر يرتبط بتهيئة المناخ المناسب لإجراء الانتخابات بشكل صحيح وشفاف ونزيه وهو يرتبط أيضا بعدة جوانب منها حصر السلاح بيد الدولة وضبط القانون وهيبة الدولة كي لا يتكرر حرق الصناديق”.

وتابع: “كما أن مفوضية الانتخابات بحاجة إلى ثمانية أشهر على الأقل لحين تهيئة الكوادر وتدريبها على الأجهزة وتهيئة الاستمارات”.

وأكد كنا، أن “هناك عدة عوائق أمامنا بحاجة لتجاوزها قبل المضي بإجراء الانتخابات، أولها الإرادة السياسية ومدى توفرها لدى القوى لإجراء انتخابات مبكرة، والثانية ترتبط بالوضع الصحي فنحن لا نعلم متى ينتهي وباء كورونا إضافة إلى الأزمة الاقتصادية وإجراءات فرض هيبة وسلطة الدولة”.

وتابع أن “جميع تلك المعوقات وتوفير المناخ والأرضية لتجاوزها يرتبط بالحكومة وإجراءاتها وقدرتها الفعلية على تجاوزها، لأنه دون توفير الأرضية المناسبة فتأجيل الانتخابات أفضل من إجرائها بظروف وشروط غير مناسبة كي لا يتكرر مشهد الانتخابات السابقة”.