الأحد: 7 مارس، 2021 - 23 رجب 1442 - 05:49 صباحاً
رياضة
الأثنين: 17 أبريل، 2017

عواجل برس _ بغداد

تتجه الانظار مساء يوم غد الثلاثاء صوب اسبانيا وانكلترا باقامة مباراتين مهمتين في إياب الدور ربع النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا ففي المباراة الابرز يبحث نادي بايرن ميونيخ الألماني على ملعب مضيفه ريال مدريد الإسباني، عن إنجاز تاريخي للتأهل على حساب حامل اللقب.

وكان النادي الملكي المتوج بـ 11 لقباً في المسابقة الأوروبية (رقم قياسي)، فاز في مباراة الذهاب على ملعب “أليانز أرينا” 2-1، بفضل ثنائية نجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو .

ولم يسبق للنادي الإسباني أن فشل في التأهل ضمن الأدوار الاقصائية لدوري الأبطال بعد فوزه ذهاباً خارج ملعبه، ما يجعل مهمة النادي البافاري أكثر صعوبة على ملعب “سانتياغيو برنابيو”. بل حتى مواجهة الفرق الاسبانية في السنوات الاخيرة .

ففي المواسم الثلاثة الماضية، أقصي النادي البافاري من نصف نهائي دوري أبطال أوروبا على يدي أندية إسبانية: ريال مدريد (2014) ، برشلونة (2015)، أتلتيكو مدريد (2016). وفي حال خروجه هذا الموسم، ستكون المرة الأولى التي يغيب فيها النادي البافاري عن نصف النهائي الأوروبي منذ موسم 2011-2012.

وأحرز بايرن اللقب للمرة الأخيرة في موسم 2012-2013، ضمن ثلاثية شملت أيضاً الدوري والكأس المحليين بقيادة مدربه السابق يوب هاينكس. ومنذ خلف المدرب الإسباني بيب غوارديولا هاينكس في منصبه بعد التتويج بتلك الثلاثية، تلقى النادي الألماني أربع خسارات في زياراته الأوروبية الأربع إلى إسبانيا.

ويأمل المدرب الإيطالي الحالي للنادي كارلو أنشيلوتي في ألا يكون مصيره مشابهاً لسلفه، لاسيما وأنه خسر أيضاً صفر-1 على ملعب أتلتيكو مدريد خلال مباريات الدور الأول في أيلول الماضي.وستحمل المباراة نكهة خاصة لإنشيلوتي، إذ ستكون عودته الأولى إلى سانتياغو برنابيو منذ إقالته من تدريب ريال في أيار 2015.

وفي ظل حاجة بايرن إلى تسجيل هدفين نظيفين على الأقل لضمان البقاء في المنافسة، تبدو العودة المرجحة لمهاجمه البولندي روبرت ليفاندوفسكي بمثابة جرعة دعم مهمة، بعد غيابه عن الذهاب لإصابة في الكتف.

في المقابل، تميل الاحصاءات بشكل صريح لصالح ريال مدريد. فالنادي الملكي حامل اللقب، لم يخسر في آخر 12 مباراة أوروبية على أرضه (فاز عشر مرات وتعادل مرتين). كما أنه فاز على النادي البافاري تسع مرات من أصل آخر 12 زيارة قام بها لسانتياغو برنابيو.

وأفاد الموقع الالكتروني للنادي الأحد أن لاعبيه خاضوا التمرين الأول استعداداً للمباراة مع بايرن، باستثناء القائد سيرخيو راموس والبرتغالي فابيو كوينتراو وإيسكو الذين اكتفوا بتمارين داخل القاعة الرياضية.

إضافة إلى ذلك، تمرن المدافع الفرنسي رافاييل فاران بمفرده الأحد، بينما لا يزال الجناح الويلزي غاريث بايل والمدافع البرتغالي بيبي يخضعان لبرنامج تأهيل للتعافي من الاصابة، ومن غير المؤكد مشاركتهما غداً.

ليستر يأمل بتحقيق المفاجاة

ترنو الأنظار مساء يوم غد الثلاثاء صوب ملعب كينغ باور ستاديوم للمواجهة المرتقبة بين ليستر سيتي حامل لقب الدوري الإنكليزي الممتاز وضيفه أتلتيكو مدريد الإسباني .

وتعيش جماهير ليستر على أمل وحلم أن يتمكن فريقها مفجر كبرى مفاجآت كرة القدم في الموسم الماضي بتفوقه على كبار إنكلترا، من بلوغ نصف نهائي دوري الأبطال في أول مشاركة في تاريخه على الإطلاق، لتستكمل بذلك المسيرة التاريخية التي سطرتها كتيبة المدرب كريغ شكسبير الموسم الماضي، علماً بأن تحقيق هذا الأمل يبدو بالغ الصعوبة إذ يتطلب الفوز على أتلتيكو مدريد “وصيف حامل لقب الموسم الماضي” بهدفين نظيفين أو بفارق هدفين على الأقل (3-1 على سبيل المثال)، فيما سيعني فوز محرز ورفاقه بهدف نظيف تمديد المباراة إلى وقت إضافي ثم إلى ركلات الترجيح إذا استمر التعادل. بعد ان انتهى لقاء الذهاب في ملعب فينسنتي كالديرون معقل فريق العاصمة الإسبانية بفوز أتلتيكو بهدف وحيد من ضربة جزاء .

ويبدو أتلتيكو مدريد مرشحاً بقوة لمواصلة مسيرته في البطولة والتأهل للدور نصف النهائي للمرة الثانية على التوالي والثالثة منذ 2014، فالفريق يسير بقوة على الصعيدين المحلي والأوروبي خاصة عقب تحقيقيه خمسة انتصارات في آخر ست مباريات .

والامر نفسه بالنسبة لليستر فعقب زلزال الإطاحة بالإيطالي كلاوديو رانييري وما أعقبه من توابع وردود أفعال عالمية، تماسك ليستر بشكل واضح ولافت وحقق ستة انتصارات متتالية في الدوري الإنكليزي الممتاز ودوري أبطال أوروبا .