الأربعاء: 1 أبريل، 2020 - 07 شعبان 1441 - 12:43 صباحاً
سلة الاخبار
الأربعاء: 18 مارس، 2020

عواجل برس/ بغداد

اتسمت مواقف تيار الحكمة بزعامة عمار الحكيم حيال رئيس الوزراء المكلف عدنان الزرفي بالغموض بعد إصداره بيانا برفض عملية التكليف، فيما تظهر وثيقة موجهة من قبل التيار الى رئيس الجمهورية برهم صالح تؤكد فيه ترشيح الزرفي للمنصب.

وحصلت “عواجل برس” على وثيقة موقعة من رئيس كتلة الحكمة النيابية فالح الساري، يوم أمس الأول الاثنين (16 اذار مارس الحالي)، وتضم أسماء النواب عن الكتلة وعددهم 15 نائبا، وموجهة الى رئيس الجمهورية، تؤكد فيه ترشيحها “السيد (عدنان عبد خضير الزرفي) لتشكيل الوزارة بدلا عن وزارة السيد عادل عبدالمهدي المستقيلة”.

لكن تيار الحكمة، أبدى في بيان له صباح اليوم الاربعاء، وتلقت “العالم الجديد” نسخة منه، اعتراضه على الآلية التي اعتمدها رئيس الجمهورية برهم صالح في تكليف عدنان الزرفي كرئيس للحكومة المقبلة، وتحفظه على الطريقة التي أعتُمدت في هذا التكليف، متهما صالح بـ”عدم الإكتراث لعدد مهمٍ من القوى الأساسية في الساحة السياسية”.

ودعا الحكمة في البيان الأطراف جميعها الى “رأب التصدعات والإلتزام بالدستور ومراعاة السياقات الوطنية التي بُنيت على أساسها العملية السياسية وحكوماتها المتعاقبة، والمضي في مشوار الإصلاح”.

وكان تحالف الفتح، وائتلاف دولة القانون، وكتلة العقد الوطني، وكتلة النهج الوطني، قد أعلنوا رفضهم لتكليف الزرفي كرئيس للحكومة المقبلة، متهمين رئيس الجمهورية برهم صالح بـ”مخالفة الدستور على الملأ” عبر رفضه تكليف مرشح الكتلة الاكبر (يقصدون بها تحالف البناء الذي يضم هذه الكتل)، فيما حذروا من تداعيات “تهدد السلم الاهلي وتفكك النسيج الوطني”.

يذكر أن الرئيس برهم صالح قام بتكليف الزرفي رسميا صباح أمس الثلاثاء بتأليف الحكومة الجديدة، وسط اعتراض شديد من تحالف الفتح، بزعامة هادي العامري وائتلاف دولة القانون بزعامة نوري المالكي.

انقر على الوثيقة لمشاهدتها بالحجم الكامل: