الثلاثاء: 20 نوفمبر، 2018 - 11 ربيع الأول 1440 - 07:19 صباحاً
مقطاطة
الثلاثاء: 3 يوليو، 2018

حسن العاني

في عام 1964 صدر في مصر كتاب بعنوان (أوهام الكراسي)، وهو اقرب ما يكون الى سيرة ذاتية لوزير مصري امضى عامين وزيراً للثقافة في عهد الملك فاروق، والكتاب بمجمله لقطات متباينة ينقلها الرجل بأمانة، وبأسلوب ساخر، حول الكيفية التي كان يتعامل بها مدير مكتبه ومسؤول الحماية والموظفين الاخرين، عندما كان في المنصب، وكيف تعاملوا معه بعد ان اصبح خارج الوزارة… على أن أظرف المشاهد هي التي حصلت مع زوجه، حيث يقول (كانت السيدة ترفض ان يتولى السفرجي اعداد الفطور، بل تتولى المهمة بنفسها، وتتناول الطعام معي وتشرف على خدمتي في الصغيرة والكبيرة.. وبعد مغادرتي الوزارة لم تعد تغادر فراشها، وحين عاتبتها ردّتْ عليّ بلهجة شعبية مبتذلة: معليش يخويه، إنت دي الوقت من غير صلاحية، يعني زي الدوا الاكسباير، ولما حضرتك ترجع وزير ح أخدمك بعنيه)، وفي ختام الكتاب يذكر المؤلف العبارة التالية: أتباعك مع الاسف وحاشيتك يرسمون لك صورة وهمية عن منجزات وزارتك تجعلك تشعر براحة الضمير والرضا عن النفس، بينما المواطنون يتمنون لك الموت العاجل!!