الأثنين: 17 مايو، 2021 - 05 شوال 1442 - 04:27 صباحاً
سلة الاخبار
الأربعاء: 29 مارس، 2017

عواجل برس / بغداد

افتتح الملك الأردني عبدالله الثاني، الاربعاء، أعمال الدورة العادية الثامنة والعشرين للقمة العربية بحضور رئيس الوزراء حيدر العبادي الذي يمثل العراق في القمة، لمناقشة مجموعة من القضايا الأساسية والأزمات التي تعاني منها المنطقة. وتبحث القمة 17 بندا تم رفعها من وزراء الخارجية العرب في ختام اجتماعهم التحضيري، الذي عقد أول من أمس، برئاسة وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي، تتناول مجمل الملفات والقضايا العربية سياسيا واقتصاديا واجتماعيا. وتأتي على رأس أعمال القمة، القضية الفلسطينية، والصراع في سورية، ومواجهة خطر الإرهاب ودعم العراق، كما تسعى لتفعيل مبدأ العمل العربي المشترك.

وتبدأ أعمال القمة، بكلمة للرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز، رئيس الدورة الـ27 للقمة العربية، يتم بعدها تسليم الرئاسة إلى الملك عبدالله الثاني، الذي يلقي كلمة يفتتح بها أعمال القمة الجديدة، وتعقبها كلمة للأمين العام لجامعة الدول العربية، قبل أن يتحدث القادة العرب، بحسب أولوية طلب الكلمات.

كما يتحدث في الجلسة الافتتاحية الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غويتيريس، والممثل الأعلى للسياسة الخارجية، والأمينة العامة للاتحاد الأوروبي فيدريكا موجريني، ورئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي موسى فكي، والأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي يوسف بن أحمد العثيمين، ورئيس البرلمان العربي مشعل بن فهم السلمي. وعقب الجلسة الافتتاحية، تبدأ جلسة العمل الأولى، وهي جلسة علنية، يواصل فيها القادة العرب كلماتهم حسب أولوية الطلب، ثم تتحول بعدها إلى جلسة مغلقة يتم خلالها اعتماد مشروع جدول الأعمال ومناقشته، واعتماد مشاريع القرارات، واعتماد مشروع (إعلان عمان)، ثم يتم بعدها إقامة مأدبة غداء رسمية يقيمها جلالته تكريما للزعماء ورؤساء الوفود. ثم تعقد بعد ذلك جلسة العمل الثانية، وهي جلسة علنية، يتم خلالها استكمال كلمات القادة العرب حسب أولوية الطلب، ويتم بعدها عقد جلسة ختامية علنية يتلى فيها “إعلان عمان” الصادر عن القمة، بالإضافة إلى الإعلان عن الرسائل والبرقيات الموجهة إلى القمة، ثم كلمة لرئيس القمة العربية المقبلة، قبل أن تختتم القمة بكلمة للملك الأردني رئيس القمة، ثم المؤتمر الصحفي لوزير الخارجية الأردني ايمن الصفدي والأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط.