الأربعاء: 8 أبريل، 2020 - 13 شعبان 1441 - 09:30 مساءً
البورصة
الخميس: 5 أبريل، 2018

عواجل برس – بغداد

كشف مسح لمنظمة البلدان المصدرة للنفط “اوبك”، اليوم الخميس، أن إنتاجها تراجع في آذار إلى أدنى مستوى في 11 شهرا بفعل انخفاض صادرات أنغولا وتعطيلات في ليبيا ومزيدا من الهبوط في إنتاج فنزويلا، لتصل درجة الالتزام باتفاق خفض المعروض إلى مستوى قياسي جديد.

وقالت وكالة “رويترز”، ان منظمة البلدان المصدرة للبترول ضخت 32.19 مليون برميل يوميا الشهر الماضي بانخفاض 90 ألف برميل يوميا عن شباط، والرقم الإجمالي للإنتاج في الشهر الماضي هو الأدنى منذ نيسان 2017.

وتراجع إنتاج “أوبك” 1.2 مليون برميل يوميا في إطار اتفاق مع روسيا ومنتجين آخرين غير أعضاء في المنظمة لتصريف تخمة المعروض، وبدأ تنفيذ الاتفاق في كانون الثاني 2017 ويستمر إلى نهاية 2018.

وتوصل المسح إلى أن نسبة التزام المنتجين بالاتفاق زادت إلى 159% من التخفيضات المتفق عليها مقارنة بـ154% في شباط، ولا يوجد ما يفيد بقيام منتجين آخرين برفع الإنتاج للاستفادة من ارتفاع الأسعار أو تعويض التراجع في إنتاج فنزويلا.

وبلغت أسعار النفط 71 دولارا للبرميل هذا العام للمرة الأولى منذ 2014، وجرى تداول الخام فوق 67 دولارا للبرميل اليوم، لكن “أوبك” تقول “إنه ينبغي الإبقاء على قيود المعروض للتأكد من انتهاء التخمة التي أخذت في التزايد منذ 2014”.

وفي آذار جاء أكبر خفض في المعروض من أنغولا التي صدرت 48 شحنة أي أقل شحنتين من نفس الشهر في 2017، وتضغط التراجعات الطبيعية في بعض الحقول على الإنتاج.

وانخفض الإنتاج في ليبيا، التي ما زالت غير مستقرة، بسبب توقفات في حقلي الفيل والشرارة، وذلك في انتكاسة للتعافي الجزئي الذي شهده 2018.

وواصل إنتاج فنزويلا بالانخفاض، حيث تعاني صناعة النفط من نقص التمويل بسبب الأزمة الاقتصادية، وتراجع الإنتاج إلى 1.56 مليون برميل يوميا في آذار الماضي وفقا للمسح وهو مستوى منخفض جديد للمدى الطويل.