السبت: 31 أكتوبر، 2020 - 14 ربيع الأول 1442 - 07:32 مساءً
سلة الاخبار
الثلاثاء: 10 يناير، 2017

عواجل برس / بغداد

اكد مصدر سياسي مطلع انه ” لم يكن استدراكاً طبيعياً حين نوه رئيس الوزراء حيدر العبادي (للمرة الثانية) في نهاية مؤتمره الصحفي مع نظيره الاردني حول الاتفاق على مد انبوب نفطي من العراق الى الاردن , بل رسالة عابرة لـعدة دول, منها الاردن وتركيا ومصر والسعودية”.

وقال المصدر لـ”عواجل برس” ان “ د. حيدر العبادي حين نوه (للمرة الثانية) في نهاية مؤتمره الصحفي مع رئيس الوزراء الاردني حول الاتفاق على الاستثمار الحكومي المشترك لمد انبوب نفطي من العراق الى الاردن ، لم يكن استدراكا طبيعيا , بل يحمل بعداً اخر , بل رسالة عابرة لعدة دول”

واضاف المصدر الذي فضل عدم الكشف عن اسمه ان “العبادي بذلك وجه رسالة عابرة لـعدة دول عربية واقليمية منها الاردن وتركيا ومصر والسعودية” وللأسباب الآتية:

١_ الاردن :

تأكيد على اهمية المشروع لتنمية العلاقات من خلال ربط العلاقات من خلال المصالح المشتركة وهذا سيجعل الاردن تبتعد بشكل كبير عن كل ما يعكر مسارات العلاقة بين الطرفين وستبعد من خلال هذه المصلحة اي تهديد للنظام السياسي العراقي او الامن .

٢_ تركيا :

جزء من هدف زيارة يلدرم انعاش خط انبوب النفط والغاز العراقي تجاة ميناء جيهان ، والانبوب عبر الاراضي الاردنية ، سيجعل انقرة تتريث كثيراً في قادم الايام ، كونها بحاجة للطاقة وديمومة تفوقها الاقتصادي .

٣_ مصر :

وصول النفط لميناء العقبة الاردني ، سيكون قريباً جداً للقاهرة التي تعاني ازمات اقتصادية ومالية كبيرة ، لذا ستجد مصلحة كبيرة في مد الانبوب وتدعيم علاقاتها السياسية مع العراق .

٤_ السعودية :

رغم الطلب العراقي السابق بمد انبوب عبر اراض المملكة العربية السعودية الا ان السعودية امتنعت عن الموافقة ، وستجد بالشروع  بتنفيذ مد الانبوب العراقي الاردني ، محاولة لسحب الاردن لجانب العراق وقد تعيد حساباتها السياسية والاقتصادية تجاة العراق .

 

يشار الى ان رئيس الوزارء العراقي حيدر العبادي اكد خلال مؤتمر صحفي جمعه بنظيره الأردني يوم امس “الاثنين” انه “تم الاتفاق على مد أنبوب ناقل للنفط بين العراق والأردن”.