الجمعة: 6 ديسمبر، 2019 - 08 ربيع الثاني 1441 - 10:27 صباحاً
ثقافة وفن
الأربعاء: 13 نوفمبر، 2019

عواجل برس / بغداد

أختتمت الفنانة السورية، “أصالة”، مساء أمس، “مهرجان الموسيقى العربية”، الذي أُفتتحت فعاليات دورته الـ 28، أول تشرين ثان/نوفمبر الجاري، على مسارح “الأوبرا المصرية” المختلفة، بـ”القاهرة”، (الكبير، الصغير، الجمهورية، معهد الموسيقى العربية)، و”أوبرا الإسكندرية” و”دمنهور”.

وجاء اختيار الفنانة، “أصالة”، تماشيًا مع رسالة المهرجان الذي يهدف إلى إحياء التراث وأغاني الزمن الجميل بأصوات شبابية ونجوم كبار، وتُعتبر “أصالة” واحدة من الفنانات الأوفر حظًا؛ لأنها لحقت العمل مع كبار الملحنين المُتبقيين من زمن الغناء العربي الجميل، قبل أن يرحلوا، وهما: “محمد الموجي”، الذي صاغ لها لحنًا من أجمل ما يكون، وهو لحن أغنية (سامحتك)، والملحن “سيد مكاوي”، الذي لحن لها أغنيتها الشهيرة، (لو تعرفوا)، ووضعت هاتين الأغنيتين، الفنانة السورية، على أرض صلبة في أول مشوارها الغنائي، لتسطر اسمها في مصاف النجمات القادمات بقوة في مجال الفن.

لم تتعامل “أصالة” مع الفن كوسيلة للرزق، أو طمعًا في الشهرة، إذ قطعت عهدًا على نفسها منذ أن وطأت قدماها عالم الفن، بأن تحافظ على أصالة الأغنية العربية العريقة، فكانت إمتداد لجيل الطرب والزمن الجميل، تساير الموجة وتواكب العصر دون أن تخل يومًا بهويتها، فهي مؤمنة أن العالمية لن تأتي إلا بالإغراق في محليتها.

أدركت “أصالة” باكرًا، مواطن الجمال في صوتها، فرفضت الظهور إذا ما توافر لها اللحن، الذي يرقى إلى جمال صوتها وطبقاته المتعددة، ليسير اسمها عنوان الطرب والأصالة.

12 ليلة موسيقية وغنائية..

وكان “مهرجان الموسيقى العربية” قد شهدت دورته الـ 28، منافسة قوية على مدار 12 ليلة موسيقية وغنائية؛ شهدت حضورًا جماهيريًا كبيرًا للاستمتاع بأغاني التراث، فقد جاءت الدورة مختلفة من حيثُ الشكل والمضمون، إذ حملت في طياتها معاني الحب والتقدير لمختلف الفنون الراقية، فلأول مرة يولي المهرجان أهتمامًا كبيرًا بـ”التراث النوبي”، الذي قرر أن يكون عنوان حفل الافتتاح، ولا يوجد أوفى من صوت ابن النيل المطرب، “محمد منير”، الذي أخلص لهذا اللون خلال مشواره الفني الممتدد نحو أكثر من 40 عامًا.

تواجد “منير”، لأول مرة، في “مهرجان الموسيقى العربية” حمل رسائل عديدة – خاصة أنه ليس فنانًا عاديًا تنتهِ علاقته بالغناء مع إسدال الستار، بل متمردًا استخدم الغناء كسلاح ليعبر به عن آرائه السياسية، ورؤيته الواضحة، ومنهجه البين. فقد حمل على عاتقه رسالة “السلام”، الذي طاف ينثرها بصوته داخل الأوطان العربية، في العديد من أغانيه الوطنية والسياسية والإنسانية.

ونادي “منير”، في حفله، مرارًا بـ”القومية العربية”، متمنيًا أن يأتي يومًا تفتتح فيه الحدود العربية ونصبح شعبًا واحدًا.

12 شخصية أثرت الحياة الفنية..

ولأن التكريم لا يقاس بعمر الفنان؛ وإنما بحجم عطاؤه الفني، كرم “مهرجان الموسيقى”، هذا العام، 12 شخصية أثرت الحياة الفنية وتنوعت بين الكبار والشباب، وهما: “محمد منير”، ، والشاعر الكبير “فاروق جويدة”، والموسيقار البحريني “وحيد الخان”، والمطربة “ريهام عبدالحكيم”، والمطربة “مي فاروق”، والشاعر والكاتب العراقي “كريم عودة”، (كريم العراقي)، والموسيقار “عمرو إسماعيل”، والمايسترو “عادل إسكندر”، وعازف الكمان “محب فؤاد مهنى”، وعازف الإيقاع الدكتور “هشام العربي”، والباحثة “سلوى الشوان”، وفنان الخط العربي “حمدي زايد”.

وحاولت الدورة الجديدة، في فعالياتها التي رفعت جميع حفلاتها لافتة “كامل العدد”، التقرب من ذوق الجمهور وثقافته الحالية ومحاولة ربط الحاضر بالماضي، فقد أستقطبت الأصوات الشبابية الجادة إلى جانب النجوم الكبار، كما أتسعت الساحة لمشاركة عدد كبير من أبناء “الأوبرا” في المهرجان.

وقد شهدت الدورة، التي تختتم فعالياتها اليوم الثلاثاء، على مسارح “الأوبرا” المختلفة بـ”القاهرة”، (الكبير، الصغير، الجمهورية، معهد الموسيقى العربية)، و”أوبرا الإسكندرية” و”دمنهور”، 37 حفلًا غنائيًا وموسيقيًا بمشاركة 92 فنانًا من 7 دول عربية هي: “مصر، لبنان، العراق، الأردن، المغرب، سوريا، سلطنة عُمان”.

ومن بين الفنانين الذين شاركوا، بحسب ترتيب الحفلات: “محمد منير” (مصر)، “رحاب مطاوع” (مصر)، “سعد رمضان” (لبنان)، “مدحت صالح” (مصر)، “مي فاروق” (مصر)، “مروان خوري” (لبنان)، “آيات فاروق” (مصر)، “فؤاد زبادي” (المغرب)، “محمد الحلو” (مصر)، “سوما” (مصر)، “هاني شاكر” (مصر)، “أنغام” (مصر)، “ريهام عبدالحكيم” (مصر).

كما شارك أيضًا؛ “علي الحجار” (مصر)، “نهاد فتحي” (مصر)، “أحمد عفت” (مصر)، “عاصي الحلاني” (لبنان)، “مروة ناجي” (مصر)، “وائل جسار” (لبنان)، “همام إبراهيم” (العراق)، “فايا يونان” (سوريا)، “كارمن سليمان” (مصر)، “محمد الشرنوبي” (مصر)، “أصالة” (سوريا)، “نهى حافظ” (مصر)، “رضوى سعيد” (مصر).

وشاركت كذلك: “نداء شرارة” (الأردن)، “بلال مختار” (مصر)، “محمد عبدالحميد” (مصر)، “حاتم زايد” (مصر)، “حسام صقر” (مصر)، “محمد ثروت” (مصر)، “ياسر سليمان” (مصر)، “أجفان” (مصر)، “مي حسن” (مصر)، “وليد حيدر” (مصر)، “حسناء” (مصر)، “ياسر سعيد” (مصر)، “محمد متولي” (مصر)، “إيمن مصطفى” (مصر)، “وعد بحري” (سوريا)، “إبراهيم فاروق” (مصر)، “أحمد العامري” (مصر).

وأيضًا: “تامر نجاح” (مصر)، “أحمد نافع” (مصر)، “أحمد سعيد” (مصر)، “أميرة أحمد” (مصر)، “سارة زكي” (مصر)، “أشرف وليد” (مصر)، “غادة أدم” (مصر)، “حنان عصام” (مصر)، “أنغام مصطفى” (مصر)، “أحمد صبري” (مصر)، “محيي صلاح” (مصر)، “محمد الخولي” (مصر)، “أمير الرفاعي” (مصر)، “كريم زيدان” (مصر)، “أحمد حسن” (مصر)، “وائل سراج” (مصر)، “أشرف زيدان” (مصر)، “محمد عبدالتواب” (مصر)، “مصطفى النجدي” (مصر)، “محمد حسن” (مصر)، “إبراهيم راشد” (مصر)، “محمود عبدالحميد” (مصر).

إلى جانب 11 سوليست هم؛ عازف البيانو “عمرو سليم” (مصر)، عازف الغيتار “وحيد ممدوح” (الأردن)، عازف الكمان “جهاد عقل” (لبنان)، عازف القانون “فرات قدوري” (العراق)، عازف العود “ممدوح الجبالي” (مصر)، عازف التشيللو “عماد عاشور” (مصر)، عازف القانون “ماجد سرور” (مصر)، عازف البيانو “عمر خيرت” (مصر)، عازف الكمان “حسن شرارة” (مصر)، عازفة القانون “عفاف شكري” (مصر)، عازف العود “وليد سلامة” (مصر).

كما تشارك 22 فرقة موسيقية هي: فرقة الفنان “محمد منير”، الفرقة السلطانية الأولى للموسيقى والفنون الشعبية (عُمان)، فرقة “عبدالحليم نويرة” للموسيقى العربية بقيادة كل من المايسترو، “صلاح غباشي”، والمايسترو، “أحمد عامر”، فرقة المايسترو “مصطفى حلمي”، فرقة “الحفني” بقيادة المايسترو، “هشام نبوي”، فرقة المايسترو “هاني فرحات”، الفرقة القومية العربية للموسيقى بقيادة كل من المايسترو، “مصطفى حلمي”، والمايسترو، “حازم القصبجي”.

وأوركسترا الموسيقار “عمر خيرت”، فرقة الفنان “وائل جسار” بقيادة المايسترو، “عادل عياش”، فرقة بيت الموسيقى فى النجدة الشعبية اللبنانية بقيادة المايسترو، “هياف ياسين”، الفرقة الموسيقية بقيادة المايسترو، “أحمد حسن فكري”، فرقة الموسيقى العربية للتراث بقيادة المايسترو، “فاروق البابلي”، فرقة أنغام الشرق بقيادة المطرب، “إبراهيم فاروق”.

وفرقة كنوز الشرق بقيادة المطرب، “محمود درويش”، فرقة روائع النغم بقيادة المطربة، “ريم كمال”، سداسي شرارة بقيادة، الدكتور “حسن شرارة”، فرقة الفن الصادق بقيادة المطرب، “إسماعيل صادق”، فرقة فن بقيادة المطرب، “يحيى عبدالحليم”، فرقة شموع بقيادة المطرب، “سعيد عثمان”، فرقة المطربة “حنان ماضي”، فرقة أوبرا الإسكندرية للموسيقى والغناء العربي بقيادة كل من المايسترو، “عبدالحميد عبدالغفار”، والمايسترو، “إيهاب عبدالغفار”، فرقة الإنشاد الديني بقيادة المايسترو، “علاء عبدالسلام”.