الأحد: 19 يناير، 2020 - 23 جمادى الأولى 1441 - 03:18 صباحاً
سلة الاخبار
الخميس: 5 ديسمبر، 2019

عواجل برس/ بغداد

اكد محافظ النجف ، لؤي الياسري، الأربعاء، أن جهات دينية متطرفة تقف خلف الاحداث الأخيرة التي شهدتها المحافظة.

 

وقال الياسري في حديث متلفز، تابعته “عواجل برس”، “أنا مستقل ولا أنتمي لأية كتلة سياسية ومن دخلت معهم بالانتخابات لم يدعموا ترشيحي كمحافظ للنجف”، مبيناً أنه “منذ يومين الوضع مستقر في النجف، ولا توجد حوادث تذكر، دوائر البلدية نزلت للشوارع ومعها متظاهرون لتنظيف وصبغ الشوارع، والوضع لحد هذه اللحظة ينعم بالاستقرار والأمان”.

 

واضاف الياسري ان “مجموعة من المتظاهرين وشيوخ العشائر وقفوا كحائط صد في 3 محاور لمنع المتظاهرين من الوصول الى ساحة ثورة العشرين”، مشيرا الى ان “المتظاهرين موجودين في ساحة الصدرين وهناك تفتيش ، القوات الأمنية والمتظاهرين يعملون جنباً إلى جنب”.

 

وتابع الياسري ان “هناك حركات دينية متطرفة مخربة استغلت الأوضاع في النجف واعتبرتني مرتداً ودعت لقتلي، من بينها الحركة اليمانية التي تريد استهدف المرجعية الدينية والمقدسات وحرق النجف”.

 

واوضح الياسري ان “العمل جار لملاحقة هذه الحركات، وقبل 8 اشهر تم اعتقال مجموعة كبيرة لكن افرج عنهم لاحقاً، هم يحملون فكر متطرف، وقد دخل اليوم قسم منهم كمتظاهرين، وهم أذكياء جداً في التعامل مع الأوضاع الراهنة فيما يصب بمصلحتهم”.

 

وبين ان “المتظاهرين واعين وشخصوا قبل أيام شخصاً يرتدي زي رجال الدين وسلموه إلى الأجهزة الأمنية بعد ان لاحظوا ريبة في افعاله”.