الأحد: 29 نوفمبر، 2020 - 13 ربيع الثاني 1442 - 04:47 مساءً
سلة الاخبار
الخميس: 16 يوليو، 2020

عواجل برس/ متابعة

قالت وزارة الصحة اليابانية أول أمس الثلاثاء إنها اكتشفت الأجسام المضادة المعادلة في عينات جمعت من 8 أشخاص ثبتت إصابتهم بفيروس كورونا الجديد في اختبارات الأجسام المضادة.

 

إنها المرة الأولى التي يتم فيها العثور على أجسام مضادة فعالة يمكنها تحييد فيروس كورونا، وتجعل الناس محصنين ضد العدوى في البلاد.

 

وتخطط الوزارة لإجراء بحث حول مدة بقاء الأجسام المضادة في منع العدوى في الأجسام البشرية.

 

عندما يصاب الناس بالفيروسات، تخلق أجسامهم أجسامًا مضادة أو بروتينات قادرة على منع العدوى المستقبلية بنفس الفيروسات. اختبارات الأجسام المضادة تتحقق مما إذا كان الناس لديهم مثل هذه البروتينات.

 

تنتج أجسامنا، بصورة طبيعية، أجسامًا مضادة لمساعدتنا على مكافحة العدوى. ويعتقد كثير من الباحثين أن عزل الأجسام المضادة من الأشخاص الذين تعافوا من فيروس كورونا، ثم إعادة إنتاجها اصطناعيًّا، سيمكّننا من تطوير علاجات تستطيع تقليل أعراض المرض وتسريع الشفاء منه.

 

وأصدرت الوزارة الشهر الماضي نتائج اختبارات المستضدات لفيروس كورونا الجديد التي أجريت في شمال شرق محافظة مياغي وطوكيو وأوساكا باستخدام عامل صنعته شركة أجنبية وشركة أخرى من شركة مختلفة في الخارج.

 

ومن خلال تحديد حاملي الأجسام المضادة على أنهم أولئك الذين ثبتت إصابتهم بالفيروس لكلا العاملين، وجدت الوزارة أن واحدًا من بين 3،009 من المتقدمين للاختبار في مياغي، و2 من أصل 1971 في طوكيو و5 من أصل 2970 في أوساكا لديهم أجسام مضادة ضد الفيروس، بحسب موقع (اليابان بالعربي).

 

تشير النتائج إلى أن الأشخاص الثمانية كانوا قد أصيبوا بالفيروس من قبل.