الثلاثاء: 16 أكتوبر، 2018 - 05 صفر 1440 - 11:01 صباحاً
رياضة
الأحد: 7 يناير، 2018

عواجل برس – بغداد

تتجه انظار عشاق القارة الصفراء صوب الصين في التاسع من الشهر الحالي بانطلاق نهائيات بطولة آسيا تحت 23 عاماً الثالثة ، وهي اول بطولة اسيوية للعام الجديد 2018 والتي يشارك فيها منتخبنا الاولمبي.

وسلط الموقع الإلكتروني الرسمي للاتحاد الآسيوي لكرة القدم الضوء عن المنتخبات المشاركة في هذه البطولة التي تضم 4مجموعات وهذه المرة من خلال المجموعة الثانية، التي تضم المنتخب الياباني حامل لقب بطولة2016 .

 

اليابان يبحث عن عروض قوية في الصين

ويتطلع المنتخب الياباني المدافع عن اللقب إلى الإحتفاظ به بعد حصل عليه في قطر قبل عامين، وذلك عندما حقق فوزاً دراماتيكياً على منتخب كوريا الجنوبية بنتيجة 3-2، ليتوَج “الساموراي الأزرق” بطلاً للقارة.

وخرج منتخب اليابان من الدور ربع النهائي خلال النسخة الأولى من البطولة القارية في عُمان في العام 2014، ولكن، في عام 2016 عاد المنتخب الياباني بقوة وحقق اللقب كما حسم بطاقة التأهل إلى دورة الألعاب الأولمبية الصيفية في ريو.

وحقق المنتخب القادم من شرق آسيا الفوز على منتخب كوريا الشمالية 1-0 في المباراة الافتتاحية له في دور المجموعات، قبل أن يتغلب بنتيجة 4-0 على منتخب تايلاند في الجولة الثانية، كما انتصر بنتيجة 2-1  على منتخب السعودية في الجولة الأخيرة.

وبعد 90 دقيقة بدون أهداف أمام منتخب إيران في الدور ربع النهائي، تمكن “الساموراي الأزرق” من التسجيل في ثلاث مناسبات، بما في ذلك هدفين رائعين عبر شويا ناكاجيما رائعة، ليمضي المنتخب الياباني قدماً.

وقد بدت مهمته في الدور قبل النهائي أنها ستكون صعبة أمام منتخب العراق، لكن هدف ريكي هاراكاوا في وقت متأخر من زمن المباراة جاء بنتيجة الفوز 2-1، مما جعل المنتخب الياباني يحجز مكاناً له في المباراة النهائية للبطولة القارية، وكذلك مقعد في أولمبياد ريو 2016.

وكان منافسهم التقليدي منتخب كوريا الجنوبية ينتظرهم في اللقاء النهائي في الدوحة، حيث تقدم كوون تشانغ-هون وجين سونغ-ووك للكوريين الجنوبيين بهدفين نظيفين. ولكن هدفين في دقيقتين في منتصف مجريات الشوط الثاني من تاكوما أسانو وشينيا ياجيما جعلا المنتخب الياباني يعادل النتيجة، قبل أن يحرز أسانو هدف الفوز الثمين قبل تسع دقائق من نهاية المباراة.

ومع وجود دورة الألعاب الأولمبية لعام 2020 في طوكيو في الأفق، لن يكون هناك شك في أن المنتخب اليابانى المليء بالنجوم سيبحث عن عروض قوية في الصين عام 2018.

كوريا الشمالية تتطلع للحصول على مركز افضل

 

ويتوجه منتخب كوريا الشمالية إلى بطولة آسيا تحت 23 عاماً، وهو يتطلع إلى البناء على أفضل مركز وصل إليه، وهو الدور ربع النهائي قبل عامين في قطر.

وبعد أن خرجت كوريا الشمالية من دور المجموعات خلال النسخة الافتتاحية من البطولة القارية، وقد تعرضت للهزيمة بنتيجة 0-1 أمام اليابان في المباراة الأولى لحساب دور المجموعات من البطولة التي أقيمت في الدوحة 2016، قبل أن تحقق التعادل 3-3 أمام السعودية بفضل هدف متأخر أحرزه جانغ كوك-تشول في آخر خمس دقائق من زمن المباراة.

كما حقق المنتخب الكوري الشمالي التعادل مرة أخرى في الجولة الأخيرة بنتيجة 2-2 أمام منتخب تايلاند، ليحسم التأهل إلى الدور ربع النهائي، على حساب تايلاند والسعودية.وفي دور الثمانیة، التقى المنتخب الكوري الشمالي المُستضيف المنتخب القطري، وتخلف بهدف مبكر من خلال ضربة جزاء نفذها أكرم عفيف بنجاح.

وبعد محاولات مستمرة نجحت كوريا الشمالية في مُعادلة الكفة في الدقيقة الأخيرة من زمن اللقاء عبر سو كيونغ-جين، وكان المنتخبين في طريقهما لخوض الأشواط الإضافية. لكن الفرحة لدى الكوريين الشماليين لم تدم طويلاً، حيث استعاد علي أسد الله التقدم للمضيفين مرة أخرى في الدقيقة الأولى من الوقت المحتسب بدل الضائع، لتحقق قطر الفوز بنتيجة 2-1.

وبدأت كوريا الشمالية التصفيات المؤهلة لنهائيات البطولة 2018 بطريقة صعبة بعد تعادلها المُثير للدهشة أمام هونغ كونغ في بيونغ يانغ، ولكنها حققت انتصارات كبيرة على الصين تايبيه ولاوس،  لتحسم التأهل كمتصدرة للمجموعة السابعة .

 

تايلاند تسعى لمحو اخفاقاتها في نسخة الدوحة

 

أمنت تايلاند ظهورها الثاني في بطولة آسيا تحت 23 عاماً باعتبارها واحدة من أفضل أصحاب المركز الثاني في المجموعات العشر خلال التصفيات، حيث وقعت في المجموعة التي ضمنت أيضاً  منتخبات ماليزيا وإندونيسيا إضافة إلى منغوليا.

وباعتبارها مُضيفة لتصفيات المجموعة الثامنة، أجبر منتخب تايلاند على نتيجة التعادل 1-1 أمام منغوليا في المباراة الأولى، لكنها عادت بقوة وحققت الفوز الفوز 3-0 على ماليزيا الجولة الثانية، بعد ذلك، كان التعادل مع إندونيسيا، ليتمكن التايلانديين من احتلال المركز الثاني والتأهل بصعوبة إلى نهائيات البطولة في الصين 2018، كواحد من أفضل أصحاب المركز الوصيف.

ويتطلع منتخب تايلاند إلى تحسين الأداء الذي قدمه في قطر عام 2016، وذلك عندما تم إقصائه من دور المجموعات، وعلى الرغم من البداية الإيجابية بتحقيقه نتيجة التعادل 1-1 أمام وصيف نسخة 2014 المنتخب السعودي.

فقد أسفرت نتيجة المباراة الثانية أمام البطل في نهاية المطاف المنتخب الياباني عن الهزيمة 0-4، لكن، منتخب تايلاند كان لا يزال لديه فرصة التأهل للدور القادم قبل مباراته الأخيرة في دور المجموعات أمام منتخب كوريا الشمالية.

وافتتح كيم يونغ-إيل التسجيل لمنتخب شرق آسيا، لكن اللاعب ناروبادين ويراوا عاد بالنتيجة من خلال تسجيله هدف التعادل لمنتخب تايلاند، وذلك بعد مُضي نصف ساعة على بداية المباراة.

وتأخرت تايلاند نتيجة هدف ثوساوات ليمواناساثيان بالخطأ في مرمى فريقه، قبل أن ينجح تشاناثيب سونغكراسين في تعديل النتيجة لتصبح 2-2 مع بقاء 12 دقيقة ليتشارك المنتخبان نقاط المباراة.غير أن التعادل لم يكن كافياً بالنسبة للمنتخب الذي يقوده المدرب كياتيسوك سيناموانغ، حيث حسم منتخب كوريا الشمالية التأهل إلى الدور ربع النهائي.

 

فلسطين تفرض تاهلها للمرة الأولى بقوة

بعد بلوغها نهائيات بطولة آسيا تحت 23 عاماً للمرة الأولى في تاريخها، قدمت فلسطين عروض مميزة في التصفيات المؤهلة لنهائيات البطولة القارية المقررة في الصين، بعد أن أنهت منافسات المجموعة مُتفوقة على جارتها الأردن.

واستضافت فلسطين مباريات المجموعة الخامسة على أرضها في مدينة الخليل، وشهدت التصفيات واحدة من أكثر الجولات إثارة بعد أن وجد المُضيفون أنفسهم متأخرين بنتيجة 0-2 أمام المنتخب الأردني في غضون 35 دقيقة فقط منذ بداية المباراة.

وكانت فلسطين قد افتتحت مبارياتها بنتيجة التعادل 2-2 أمام طاجيكستان، وبعد فوز الطاجيك على بنغلاديش 3-1 بساعات قبل مباراة فلسطين والأردن، وعلى ضوء ذلك فإن الهزيمة أمام المنتخب الأردني كان من شأنه أن يجعل المهمة في غاية الصعوبة لحسم بطاقة التأهل للمنتخب الفلسطيني.

وقلص المُضيفون النتيجة قبل الاستراحة بين الشوطين، وشهد الشوط الثاني من اللقاء قتالاً فلسطينياً رائعاً، حيث أدى الضغط المستمر على المرمى الأردني إلى إحراز التعادل عبر محمود يوسف في الدقيقة 66. وفي الوقت الذي كانت فيه المباراة تدخل الرمق الأخير، أخفق حارس مرمى المنتخب الأردني رأفت الربيع في إمساك كرة عالية من ضربة حرة  عند الدقيقة 75، كان البديل بهاء وريدات بالمرصاد ووضع الكرة في المرمى الفارغ  صانعاً الفرح لأصحاب الأرض.

وسجل المهاجم محمود أبو وردة “هاتريك” خلال الفوز في الجولة الأخيرة على بنغلادش بنتيجة 3-0، لتحتل فلسطين صدارة المجموعة عن جدارة وتحجز مكانها في نهائيات البطولة القارية للمرة الأولى في تاريخها.