الأربعاء: 28 يوليو، 2021 - 18 ذو الحجة 1442 - 08:26 صباحاً
سلة الاخبار
الأربعاء: 15 فبراير، 2017

عواجل برس _ بغداد

وصف المكتب الاعلامي لرئيس ديوان الوقف السني عبد اللطيف الهميم، الاربعاء، خبر كاميرات التجسس في مقر الديوان بـ”المؤامرة، مهددا بكشف الاسماء والمبالغ التي صرفت على الاقلام الصفراء لنشر تلك الاكاذيب.

وقال المكتب في بيان تلقت “عواجل برس”، نسخة منه ان “وسائل اعلام صفراء وبعض الاعلاميين مدفوعي تناقلوا خبرا مفبركا مغرضا استهدف شخص رئيس ديوان الوقف عبد اللطيف الهميم، مفاده انه تم العثور على كامرات تجسس في مقر ديوان الوقف السني وفي حمامات الموظفين”، مبينا انه “بعد اﻻتصال باكثر من جهه تبين انه ﻻصحه للخبر وان الهدف منه تشويه سمعة الهميم وكسر تقدمه وازدياد شعبيته في الشارع السني على حساب منافسيه من السياسيين التابعين للحزب الاسلامي”.

واضاف المكتب انه “تم اجراء اتصاﻻت مع عدد من الجهات اﻻمنية ومسؤولين المراقبة ومكتب المفتش العام ايضا للوقوف على صحة الخبر من كذبه وتبين انه مؤامرة اعلامية وخبر مفبرك اشترك به ودفع ثمنه بالعملة الصعبة عدد من اعداء النجاح والمتآمرين على رموز العراق الوطنيين”.

 

وتابع المكتب انه “سيكشف كل تفاصيل المؤامرة واﻻسماء التي تورطت وحتى المبالغ التي صرفت على الاقلام الصفراء”.
يذكر ان عددا من وسائل الاعلام قد تناقلت خلال اليومين الماضيين خبرا نسبته لمصادر مطلعة انه تم العثور على كاميرات “تجسس” في مكاتب موظفي ديوان الوقف السني وفي حمامات الوقف، فيما طالب عدد من النواب تشكيل لجنة للتحقيق في ذلك.