السبت: 16 يناير، 2021 - 02 جمادى الثانية 1442 - 05:51 مساءً
سلة الاخبار
الخميس: 2 مارس، 2017

عواجل برس _ بغداد

حمل الاتحاد الوطني الكردستناي، الخميس، وزير النفط جبار اللعيبي مسؤولية الاحداث التي شهدتها شركة نفط الشمال اليوم، متهما اياه بـ”المماطلة” بتنفيذ اتفاق بشأن مصفاة كركوك.

وقال النائب عن محافظة كركوك وعضو كتلة الاتحاد الوطني الكردستاني ريبوار طه مصطفى في بيان صدر عن مكتبه الاعلامي، إن ، إن “الـ 10 من كانون الثاني 2017 شهد اجتماعا برئاسة وزير النفط في الحكومة الاتحادية ووكلاء وزارات النفط والكهرباء والتخطيط ومستشارين من وزارة النفط ومحافظي نينوى وكركوك وصلاح الدين ونواب عن محافظة كركوك، جرى خلاله الاتفاق على ست نقاط”.

وأضاف طه، أن “احدى تلك النقاط تنص على زيادة الطاقة الانتاجية في مصفاة كركوك، على أن يبقى المشروع تحت إدارة وزارة النفط، فيما اشارت النقطة الاخرى الى الاتفاق على تجهيز 40 الف برميل من نفط كركوك الى مصفاة نينوى الواقعة في منطقة اسكي كلك في اربيل”، مشيرا الى ضرورة أن “يعرف مسؤولو الحكومة الاتحادية والشارع الشيعي ما يحدث في وزارة النفط”.

وتابع، أن “وزارة النفط والحكومة تتهم اقليم كردستان بتسلطها على حقول باي حسن وهافانا شمال غربي كركوك من جانب، ومن جانب آخر يقوم وزير النفط بالاتفاق مع حكومة الاقليم على تجهيز مصفاة نينوى”، لافتا الى “أننا طالبنا بحقنا والمستشار القانوني في وزارة النفط ايد حقوق ومطالب كركوك وهي انشاء مصفاة في كركوك او توسيع انتاج مصفاة كركوك الى 70 الف برميل في اليوم”.

وأوضح، أن “هناك محضرا للاجتماع الذي عقد تم توقيعه مع وزارة النفط والمحضر بمثابة عقد، فضلا عن أن رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي وقع على ذلك المحضر”، متهما اللعيبي “بالمماطلة بتنفيذ المشروع لاهالي كركوك منذ توقيع العقد ولغاية اليوم، على الرغم من عدة زيارات للوزير وعد خلالها بتنفيذه”.

وعد، أن “ما حصل اليوم من أحداث في شركة نفط الشمال هو رسالة لوزارة النفط ووزيرها في الحكومة الاتحادية ويتحملها وزير النفط الذي لم يقم بتنفيذ بنود الاتفاق الموقع بين الاطراف الذين ذكرتهم في وزارة النفط”.