السبت: 20 يوليو، 2019 - 17 ذو القعدة 1440 - 03:58 مساءً
سلة الاخبار
الخميس: 11 يوليو، 2019

عواجل برس- بغداد

قال القیادي في ائتلاف النصر، علي السنید، ان التخندق السیاسي والمصالحي يحاول تشويه إنجازات رئیس الوزراء السابق حیدر العبادي، عبر مزاعم واھیة مثل التأسیس لـ “الدولة العمیقة” اثناء فترة حكمه.
ّ وقال السنید في تصريح صحفي إن “اتّ ّ ھام العبادي بمواصلة تأسیس (الدولة العمیقة) اثناء حكمه، مجرد ادعاءات تكذبھا سیاساته التي ادار بھا البلاد بحیادية ومھنیة ووطنیة عالیة”.
ّ واضاف السنید ان، “العبادي دفع وما زال يدفع ضرائب اصلاحاته لمؤسسات الدولة ولمواقع الخدمة فیھا، وتاريخ حكمه يشھد ترفّعه عن التخندقّ السیاسي المصالحي وعدم محاباته تجاه القضايا الوطنیة ومصالح الشعب، بل ان تنحیته عن الاستمرار بالحكم جاءت نتیجة لمساره الاصلاحي الوطني المضاد للمحاصصة وابتلاع الاحزاب للدولة وارتھان الارادة الوطنیة للأجنبي”.
وخاطب السنید مروّجي المزاعم التي وصفھا بالأكاذيب، بالقول: “إذا كانت ھناك دولة عمیقة فھي دولتكم التي حرصتم على زرع عناصرھا بمؤسسات الدولة وتحرصون الیوم من خلال المحاصصة المقیتة ابقاؤھم او الاتیان ببدائل تحفظ لكم الامتیاز”.
واستطرد في إشارة الى العبادي: اما النصر وقائده فقد أعلن معارضته للمحاصصة ودعا لاختیار كفاءات وطنیة مستقلة لشغل المواقع القیادية بالدولة.
واعتبر السنید أن “المروءة والفروسیة السیاسیة تستدعي الاعتراف بالسیرة المھنیة الوطنیة للعبادي والتي استطاعت انجاز ما عجز عنه الاخرون خلال سنوات حبلى بالتحديات المصیرية، فاستطاع حفظ الدولة وتحريرھا وتوحیدھا وارجاع مكانتھا بین الدول”.

ّ وتشن قوى سیاسیة، حربا إعلامیة على رئیس ائتلاف النصر، حیدر العبادي بسبب معارضته القوية لتوزيع المناصب والدرجات الخاصة بین الأحزاب المتنفذة، ولمواقفه من ضرورة المحافظة على الإنجازات المتحققة في الحرب على داعش، وعملیة فرض النظام في كركوك، حیث بدأت ملامح التنازل عن الكثیر من الإنجازات في الحقبة الحكومیة الحالیة.