الجمعة: 22 يناير، 2021 - 08 جمادى الثانية 1442 - 11:53 صباحاً
سلة الاخبار
الأثنين: 30 نوفمبر، 2020

عواجل برس / بغداد

أعلنت هيئة النزاهة الاتحادية عن القبض على شخص انتحل صفة مدير احد الاجهزة الرقابيَّة وحاول ابتزاز مؤسَّساتٍ حكوميَّةٍ، منها مديريَّتا تربية وصحة كركوك.

واشارت دائرة التحقيقات في الهيئة، في بيان تلقت “عواجل برس” نسخة منه، الى ورود شكاوى من مديريَّـتي تربية وصحَّة كركوك عن محاولة شخصٍ يدَّعي عبر تطبيق الواتساب أنه مديرٌ لأحد الأجهزة الرقابيَّة، ابتزازهما بمبلغ قدره (50,000) دولار لقاء غلق ما ادَّعى أنها ملفات فسادٍ بحقهما، وتثبيت مسؤولين في الدائرة بمناصبهم.

واضافت، قام فريق عملٍ من مكتب تحقيق الهيئة في كركوك بتتبُّع المُتَّهم، بالتعاون والتنسيق مع جهاز الأمن الوطني، و تمكَّن من ضبط ثلاث مُتَّهماتٍ قامت إحداهن بانتحال صفة سكرتيرة الشخص منتحل الصّفة، والانتقال إلى تربية المحافظة، إذ ادَّعت أن المُتَّهم الرئيس كلفها بتسلُّم الدفعة الأولى من المبلغ من المدير العام للتربية، حيث تمَّ ضبطها مُتلبسةً بالجرم المشهود.

وتابعت الدائرة، ان فريق العمل واصل جهوده مع الجهد الفنيِّ لمديريَّة الأمن الوطني في كركوك، إذ أوهم المُتَّهم الرئيس بعدم تعرُّض الوسيطة للضبط، وأنها تسلَّمت المبلغ، بيد أنها ترفض إيصاله له؛ ممَّا دعاه إلى تكليف شخصٍ آخر قريبٍ منه بانتحال صفة حارسٍ له؛ لتسلَّم الدفعة الأولى للمبلغ المُتفق عليه مع مدير التربية، وعند وصوله لمقرّ ديوان المديريَّة تمكَّن الفريق من ضبطه مُتلبّساً بتسلم المبلغ.

ونظم المكتب محضر ضبطٍ أصولياً بالمُبرزات المضبوطة، وعرضها رفقة المُتَّهمين الأربعة على قاضي التحقيق المُختصّ الذي قرَّر توقيفهم بناءً على المادة (260) من قانون العقوبات، واصدر مُذكَّرة قبضٍ بحقِّ المُتَّهم الرئيس.

وأشارت الدائرة إلى أنَّ عمليَّات المتابعة والتحرِّي والتعقب واستثمار الجهد الأمني لجهاز الأمن الوطنيِّ قادت إلى تحديد مكان المُتَّهم الرئيس الذي تمَّ القبض عليه في أحد أحياء العاصمة بغداد، إذ تبيَّن أنه يعمل موظفاً بأحد المصافي التابعة لوزارة النفط.

وقادت اعترافاته إلى ضبط مُتَّهمين آخرين في محافظة كركوك تبيَّن أنهما كانا يوفران له خطوط هواتف نقالة من السوق السوداء كان يستخدمها بعمليات الابتزاز و المساومة مع المؤسسات الحكومية، فضلاً عن إنشائهما حساباً وهميّاً على موقع التواصل الاجتماعي Facebook اسْتُخْدِمَ لخداع المواطنين وابتزازهم./انتهى