الخميس: 19 أبريل، 2018 - 03 شعبان 1439 - 08:57 مساءً
سلة الاخبار
الأحد: 7 يناير، 2018

عواجل برس – بغداد

أعلنت هيئة النزاهة، اليوم الاحد، عن إقامتها مؤتمرا موسعا لمنظمات المجتمع المدني في محافظات البصرة وذي قار وميسان والمثنى، في إطار البرنامج التثقيفيِ (يداً بيد مع النزاهة)، فيما بينت أن الملتقى غرضه تفعيل دور المُنظَّمات في مكافحة الفساد.

وقالت الهيئة في بيان صحفي تلقت “عواجل برس” نسخة منه إن “مدير عام دائرة العلاقات مع المُنظَّمات غير الحكومية في الهيئة، أشار بكلمته في الملتقى الذي احتضنته محافظة البصرة، وجمع منظمات من المحافظة وذي قار وميسان والمثنى، إلى تأكيد رئيس الهيئة في التطلُّع إلى عالمٍ تقلُّ فيه منافذ الفساد، وأن يكون بلدنا طاهراً من الفساد، كما طهر من الإرهاب”.

وأضاف أن “الأجهزة الرقابيَّة التي تقف في مُقدَّمة المُتصدِّين للفساد تبذل قصارى جهدها لمكافحة وكبح الفساد، على وفق الصلاحيات التي منحها إياها القانون”، مشددا على أن “الهيئة ماضيةٌ وعازمةٌ على مكافحة الفساد بعد أن رفعت الخطوط الحمراء كافة منذ منتصف عام 2015”.

ولفتت الى أن “المدير العام قدم تعريفاً لبرنامج (يداً بيدٍ مع النزاهة) الذي أطلق بالتعاون مع برنامج الأمم المتَّحدة الإنمائي في العراق، للتعريف بالدور الذي تنهض به منظَّمات المجتمع المدني والمجتمع الأهلي في العراق، كونهما شريكاً حقيقياً في مكافحة الفساد”، مضيفا ان “البرنامج يعمل على تأسيس روابط وشبكاتٍ مع تلك المُنظَّمات لتتولَّى إيصال رسالة الهيئة في تعزيز قيم النزاهة ونشر ثقافتها في القطاعين العامِّ والخاصِّ، بما يُسهمُ في مكافحة الفساد، وصولاً إلى مجتمعٍ يتَّـصف بالنزاهة وينبذ الفساد”.

واشارت إلى أن “ممثلي منظَّمات المجتمع المدنيِّ من جانبهم، أشاروا إلى أنَّ مبدأ المساءلة والشفافية يُعدَّان الأساس لعلاقة سليمة بين الدولة والمجتمع المدنيِّ، لافتين إلى أنَّ الدولة مسؤولةٌ أمام مواطنيها وعليها تقديم البيانات والتقارير المُوثَّـقة عن أعمالها، مبينين أن فعالية دور منظَّمات المجتمع المدني والمواطن في مكافحة الفساد تكون عبر تحسين نظام المحاسبة الداخليَّة في كلِّ مُؤسَّسة وإنشاء منظَّمات تُعنَى بالمحاسبة والشفافية”.
وأشارت إلى تأكيد المشاركين في الملتقى على “ضرورة محاسبة المُفسدين دون أيِّ تمييزٍ وتسهيل عمل مُنظَّمات المجتمع المدنيِّ للاطلاع على المعلومات، إضافةً إلى تنفيذ برامج مُشتركة للتوعية بمخاطر الفساد، والتثقيف في مجال التنمية البشرية”.