الأثنين: 16 ديسمبر، 2019 - 18 ربيع الثاني 1441 - 12:38 مساءً
ثقافة وفن
الأربعاء: 9 أكتوبر، 2019

عواجل برس / بغداد 

توفي الفنان المصري الكوميدي، طلعت زكريا، أمس الثلاثاء، بعد صراع مع المرض.

أعلن نقيب الممثلين المصريين، الفنان أشرف زكي، وفاة طلعت زكريا عن عمر 58 عاما، وذلك بعد تدهور حالته الصحية ونقله إلى أحد المستشفيات الخاصة، بحسب صحيفة “الشروق” المصرية. 

وذكرت النقابة أن جنازة الراحل طلعت زكريا ستشيع اليوم الأربعاء، من مسجد العمري بحي العطارين، في مسقط رأسه، مدينة الإسكندرية. 

كما نعته وزارة الثقافة المصرية، في بيان قالت فيه إن “الحياة الفنية فقدت أحد صناع البسمة في مصر والوطن العربي، والذي نجح في أداء أدواره بتلقائية فريدة جذبت قلوب الجمهور”. 

ورثاه عدد من الفنانين المصريين عبر وسائل التواصل الاجتماعي منهم صلاح عبد الله وأحمد السقا وأمير كرارة ورانيا يوسف.

وكان طلعت زكريا نقل إلى المستشفى، بعد تعرضه لأزمة صحية شديدة.

وطلب أبناء طلعت زكريا من جمهوره الدعاء له، إذ قالت ابنته “إيمي” عبر حسابها على موقع “إنستغرام”: “اللهم احفظ أبي بعينك التي لا تنام.. يارب أنت الشافي اشف ابويا وألبسه ثوب الصحة والعافية.. بالله عليكم اللي بيحب طلعت زكريا يدعيله بالشفاء.. أرجوكم هو محتاج دعاكم”.

بينما قال نجله عمر، عبر حسابه الخاص على موقع “إنستغرام”: “برجاء الدعاء لأبي، فضلا وليس أمرا، اللهم اشفه شفاء لا يغادر سقما وألبسه ثوب الصحة والعافية يارب العالمين”.

يشار إلى أن طلعت زكريا حضر مؤخرا حفل زفاف الممثلة الشابة، هنا الزاهد، على الفنان أحمد فهمي، بصفته زوج ‏والدتها السابق.

وبدأ طلعت زكريا مشواره الفني منذ تسعينيات القرن الماضي، بمشاركته في مسرحيات كوميدية، منها “فارس وبني خيبان” من بطولة الفنان سمير غانم، ثم لمع في أدوار البطولة الثانية في العديد من الأدوار في الدراما التلفزيونية، منها مسلسل “النوة” للمخرج محمد فاضل، وأفلام مثل “كلام في الحب”، حتى صعد إلى البطولة المطلقة في أفلام “طباخ الرئيس” و”حاحا وتفاحة”. 

ويعتبر “طباخ الرئيس” من أشهر أفلام طلعت زكريا على مدار مشواره الفني الطويل، بعدما أثار حالة من الجدل الواسع في الشارع المصري في عام 2008، بسبب طرحه تساؤلات متزايدة حول رد فعل الرئيس المصري الأسبق، حسني مبارك، إضافة إلى نقاش متصاعد عن علاقة الحاكم بالشعب، والتي دار حولها محور هذا العمل. 

ويحسب لـ”طباخ الرئيس” أنه أول عمل فني يسمح فيه بتجسيد شخصية رئيس مصر في الوقت الحالي، وتتلخص أحداثه حول طباخ بسيط (طلعت زكريا) يتحول بالصدفة إلى أحد المقربين من الرئيس المصري، ويجسد دوره الممثل خالد زكي، وبحديثه العفوي معه، ينقل الطباخ للرئيس صورا من الفساد والظلم، إذ يكتشف الرئيس تضليل مستشاريه وكذبهم ويحاول أن يصحح الأوضاع، لكن الحاشية تنجح بالنهاية في إبعاد الطباخ المشاغب لينقطع صوت الشعب عند حاكمه.

وبعد مرور عامين على طرح الفيلم بالسينمات، تلقّى طلعت زكريا دعوة هاتفية من الرئاسة تبلغه برغبة الرئيس مبارك في لقائه، وعندما التقاه في مقر الرئاسة، أمره بتقديم جزء ثاني من “طباخ الرئيس”، ولكن المشروع لم يظهر إلى النور حتى وفاة زكريا. 

وتحّول طلعت زكريا إلى أبرز الفنانين الداعمين للرئيس حسني مبارك، عقب اندلاع ثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011، وقال باكيا خلال أستضافته في برنامج “الشعب يريد”، على فضائية “القاهرة والناس”: “كل يوم تثبت براءة هذا الرجل، والتاريخ سوف يثبت صدق كلامي، فبعد الثورة تحمل مبارك كل شيء بداية من الفساد المالي حتى قتل الثوار، دون إدانة لنظامه المسئول عن كل الجرائم”.

وقال زكريا للبرنامج إن الرئيس الأسبق لم يخلع، لأن أحدا لم يجبره على التنحى، وإنما هو صاحب القرار بناء على رغبة الشعب ومنعا لأى صراعات دموية.

وأضاف أنه مازال يحتفظ بصورة مبارك فى منزله وعلى هاتفه الذكي، مؤكدا أن هناك جوانب شخصية جميلة فى مبارك بعيدا عن الصورة النمطية التى كان يظهر بها مبارك فى وسائل الإعلام.

وكان آخر أعمال الفنان طلعت زكريا السينمائية فيلم “حليمو أسطورة الشواطئ”، وتشاركه البطولة دينا وريم البارودي وأمينة وبيومي فؤاد ونرمين ماهر.