الأربعاء: 27 مايو، 2020 - 04 شوال 1441 - 04:59 صباحاً
سلة الاخبار
الخميس: 20 فبراير، 2020

عواجل برس / خاص

كشفت مصادر من داخل الهيئة القيادية للحشد الشعبي ان رئيس الهيئة فالح الفياض بات بحكم المعزول عن منصبه، وان الاعلان الرسمي عن اقالته اصبح قريبا جدا.

 

وقالت المصادر ل( عواجل برس) ان الخلافات بين  ابو مهدي المهندس والفياض وصلت الى مرحلة كسر العظم، خاصة بعد البيان الذي صدر عن الحشد بخصوص مجزرة الخلاني والسنك والذي نفته الدائرة الاعلامية التابعة للحشد ، وزعمت  ان موقع الحشد قد تم تهكيره.

 

وبعد يوم واحد من نفي الحشد للبيان اكدت الدائرة السياسية في كتائب حزب الله المرتبطة بمكتب المرشد الايراني علي الخامنئي ان البيان صحيح وان موقع الحشد لم يهكر .

 

وتشير المصادر الى ان قائد فيلق القدس قاسم سليماني قد ابلغ قادة الفصائل المسلحة بان الفياض بات ورقة محترقة في الشارع  عقب الخطاب الناري الذي القاه الاخير بعد تظاهرات الاول من تشرين الاول وهاجم فيه المتظارين ، وتوعدهم باقسى العقوبات، مشيرة الى ان رئيس الحكومة القادم سيصدر قرارا باعفاء الفيض من رئاسة الحشد الشعبي ومن مستشارية الامن الوطني وتعيين شخصية معتدلة ومقبلة شعبيا رئيسا للحشد.

 

ونجح نائب رئيس هيئة الحشد ابو مهدي المهندس باقناع قاسم سليماني بضررة ابعاد الفياض عن رئاسة الحشد وتعيين شخصية مقبولة لدى الشارع  العراقي النتفجر بدلا عنه. 

 

ولزم الفياض الصمت ولم يدل باي تصريح يتعلق بالحراك الشعبي بعد ان تعرض للتوبيخ من قبل جهات ايرانية وعراقية على صلة  بمنظومة المليشات المنضوية تحت مسمى الحشد الشعبي.