الثلاثاء: 26 مايو، 2020 - 03 شوال 1441 - 04:59 مساءً
سلة الاخبار
الأثنين: 16 مارس، 2020

عواجل برس / بغداد

 أكدت المنظمة العراقية لقياس جودة الاتصالات، اليوم الاثنين، إن زيادة النسبة السكانية في العراق هي أحد أسباب ضعف الانترنت في العراق، فيما أشارت إلى أن إستمرار المشتركين في الاعتماد على الاشتراكات القليلة في شراء سعات الانترنت وزيادة استخدامهم، يتسبب أيضاً بصعوبة إستخدامهم له.

وقالت المنظمة في بيان تلقت “عواجل برس”، نسخة منه “عندما دخل الانترنت الى العراق بقوة بعد عام 2003 كانت النسبة السكانية في العراق حوال 27 مليوناً، لكنها اليوم وصلت إلى أربعين مليوناً في وقت مازلنا نعتمد ذات الآليات في إيصال الخدمة وهي الإعتماد على آلية الوايرلس، بينما إتجه العالم كله نحو خدمة الكابل الضوئي وهي الخدمة الأحدث في العالم”.

وأضافت أن “المشكلة التي يعاني منها العراق الآن، هي بقاء إعتماد المستخدمين على الإشتراكات الضعيفة أو الإشتراكات ذات الكلفة القليلة، بينما عدد الأفراد الذين يستخدمون هذه الإشتراكات زاد وصار الإشتراك الذي يجب أن يستخدمه شخصين أو ثلاثة أشخاص، يُستخدم من قبل خمسة أو ستة أشخاص، وبالتالي تسببب بضعف كبير في الخدمة الواصلة إليهم”.
وأشارت إلى أن “هذه المشكلة ليست هي المشكلة الوحيدة، بل هناك مشكلات عدة تتحمل مسؤولياتها وزارة الاتصالات التي لم تطور بناها التحتية ولم تعتمد على التقنيات الحديثة في إيصال الخدمة”.
ودعت المنظمة إلى “ضرورة إعتماد خدمة الكابل الضوئي لحل مشكلة الإنترنت في العراق، وإنهاء الإعتماد على الوايرلس في إيصال خدمة الإنترنت”، داعية الشركات الى “تثقيف المستخدمين في شراء الإشتراكات التي تناسب إحتياجاتهم”.