الجمعة: 7 مايو، 2021 - 25 رمضان 1442 - 06:19 صباحاً
حدث للتو
رياضة
الخميس: 6 أبريل، 2017

عواجل برس / بغداد

فاز ريال مدريد على مضيفه ليجانيس 4-2 رغم اراحة أبرز لاعبيه وبينهم كريستيانو رونالدو وجاريث بيل لكن أهداف الفارو موراتا وجيمس رودريجيز ساهمت في احتفاظ الفريق بصدارة دوري الدرجة الأولى الاسباني لكرة القدم مساء يوم الأربعاء.

ووضع رودريجيز ريال مدريد على طريق الانتصار بهدف مبكر قبل أن يسجل موراتا هدفين متتاليين في غضون ثماني دقائق ليجعل النتيجة 3-صفر. ورغم ذلك نجح ليجانيس في تسجيل هدفين متتاليين عبر جابرييل بيريس ولوسيانو ليقلص الفارق إلى 3-2 في الشوط الأول.

وعزز ريال مدريد تفوقه بفضل هدف أحرزه مارتن مانتوفاني مدافع ليجانس بالخطأ في مرماه مع بداية الشوط الثاني.

واستعاد ريال مدريد صدارة الدوري من منافسه برشلونة الذي فاز في وقت سابق مساء يوم الأربعاء على اشبيلية 3-صفر.

ويتصدر ريال مدريد البطولة برصيد 71 نقطة بفارق نقطتين عن برشلونة وله مباراة مؤجلة في إطار سعيه لفوزه الأول باللقب منذ عام 2012.

وقال زين الدين زيدان مدرب ريال مدريد “كانت مباراة غريبة. بدأنا بشكل جيد للغاية وسجلنا ثلاثة أهداف ثم وضعنا أنفسنا في مشكلة عندما اهتزت شباكنا مرتين. في النهاية سيطرنا على الشوط الثاني بشكل أفضل ونجحنا في تسجيل هدف اخر وحصلنا على النقاط الثلاث.”

وانتقد المدرب الفرنسي تراجع أداء فريقه في الشوط الأول ومنح ليجانيس فرصة العودة في المباراة.

وأضاف “لا يمكننا مواصلة هذا الأمر. اهتزاز شباكنا مرتين (في أربع دقائق) هو أمر كبير. لهذا السبب علينا دائما التطور. الأمر الرائع في كرة القدم أنك لا تعلم ماذا سيحدث.”

وقدم برشلونة حامل اللقب عرضا هجوميا رائعا في الفوز على اشبيلية بفضل هدفين من ليونيل ميسي واخر من لويس سواريز في غضون ثماني دقائق.

ويحتل اشبيلية المركز الرابع برصيد 58 نقطة.

وسجل سواريز هدفا رائعا في الدقيقة 25 من ركلة خلفية بعد عمل رائع من ميسي وبعدها تعاون مع المهاجم الأرجنتيني ليسجل الأخير الهدف الثاني بعد ثلاث دقائق.وأحرز ميسي الهدف الثالث في الدقيقة 33 ليزيد أوجاع اشبيلية الذي كان ينافس بقوة على اللقب قبل شهر لكنه سرعان ما انهار خلال الأسابيع الأخيرة ليخفق في الفوز بأي مباراة من الست الأخيرة في كل المسابقات.

ويتصدر ميسي هدافي الدوري برصيد 27 هدفا بفارق ثلاثة أهداف عن سواريز.

وقال لويس إنريكي مدرب برشلونة “قدمنا أداء رائعا في الشوط الأول مثلما كنا نحلم. هيمنا على المباراة واستحوذنا على الكرة كثيرا.

سجلنا ثلاثة أهداف وسنحت لنا العديد من الفرص مقارنة بقوة المنافس. الأمور تغيرت في الشوط الثاني لكن كل شيء كان تحت سيطرتنا.

 

اندلاع حريق كبير في سوق الجمعة بمنطقة النهضة و الدفاع المدني يدفع بـ 30 فرقة إطفاء للسيطرة على النيران التي اندلعت في الأثاث المستهلك أسفل الجسر

الجمعة: 7 مايو، 2021

شملت العراق وسوريا.. مصر وتركيا تختتمان مباحثات معمقة في القاهرة

الخميس: 6 مايو، 2021

وزير الكهرباء: تخفيض رواتب السلم الجديد للعقود والأجور لن يكون سارياً على عام 2020

الخميس: 6 مايو، 2021

حصلت الإمارات على أقوى تصنيف سيادي من وكالة “موديز” للتصنيفات الائتمانية. وبحسب موقع “الإمارات اليوم”، فقد أعطت وكالة “موديز” الدولية للحكومة الإماراتية تصنيف “إيه إيه 2” وهو أقوى تصنيف سيادي تحصل عليه دولة في المنطقة.وعللت الوكالة حصول الإمارات على هذا التصنيف بعدة اعتبارات، منها ضعف تأثير جائحة كورونا في القوة المالية للحكومة، الأمر الذي تم تفسيره من الوكالة على أنه ناتج عن استجابة حكومية فاعلة في المعركة ضد الوباء العالمي. وأكد تقرير الوكالة على أن النظرة المستقبلية للاقتصاد الإماراتي مستقرة، بما يعكس حالة التوازن التي يعيشها مع وجود مخاطر من نوع الجائحة. ومن الاعتبارات التي علل بها التقرير حصول الإمارات على هذا التصنيف، ما وصفه بـ “التقدم والريادة العالمية في مسألة التطعيمات للدولة”، حيث أكدة الوكالة الدولية أنها “ستنعكس على دعم الانتعاش الاقتصادي في خطوة تحد من تأثيرات الوباء في مقاييس الائتمان الإماراتية”. ولفتت أيضا إلى أن “وتيرة التعافي ستختلف في انتعاشها بالنسبة إلى القطاعات الرئيسة، وبشكل محتمل، سينتعش قطاعا التجارة والسياحة بشكل أسرع من مجال النقل الجوي للركاب”. ولفت تقرير الوكالة الدولية إلى أن الإمارات كانت “من أولى الدول التي طرحت لقاحات فيروس كورونا، ووفرتها مجاناً للسكان والمقيمين، لتحتل أعلى معدلات التطعيمات حول العالم”. وتحدث التقرير أيضا عن قيام الحكومة الإماراتية بدعم المتضررين من الوباء، حيث أطلق البنك المركزي الإماراتي حزمة تحفيز بقيمة 100 مليار درهم، لتصل لاحقاً إلى 256 مليار درهم، وهو ما يعادل 20٪ من الناتج المحلي الإجمالي. وأثنى التقرير على إعادة جدولة قروض المقترضين المتضررين من الوباء، إضافة إلى تخفيف احتياطي السيولة بقيمة تصل إلى 95 مليار درهم وغيرها. يشار إلى أن هذه ليست المرة الأولى التي تحصل فيها الإمارات على هذا التصنيف، حيث سبق وحصلت في ديسمبر/ كانون الأول، من العام الماضي، على التصنيف نفسه، وعلق وقتها نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، بأن التصنيف يأتي انطلاقا من “قوة ائتمانية نابعة من استقرار داخلي.. وسياسات مالية رشيدة.. وعلاقات دولية قوية..وتنوع اقتصادي راسخ”، على حد تعبيره

الخميس: 6 مايو، 2021

الإمارات تحصل على أقوى تصنيف من وكالة “موديز”

الخميس: 6 مايو، 2021

محتجزة منذ أسابيع.. إسرائيل تتهم إسبانية بمساعدة جماعة فلسطينية محظورة

الخميس: 6 مايو، 2021